Menu

الطاهري: قانون المالية ل 2022 يضرب المكتسبات الاجتماعية و يدفع نحو الصراع


سكوب أنفو-تونس

كشف الأمين العام المساعد للاتحاد العام التونسي للشغل، سامي الطاهري، أن العديد من المؤشرات تفيد بوجود نزعة لدفع الصراع إلى أقصاه.

وأوضح الطاهري، في حوار لجريدة المغرب الصادرة اليوم الجمعة، أن الخطابات اليومية لرئيس الجمهورية والحملات التحريضية الالكترونية تمثل مؤشرات تدلّ على اقتراب الصدام.

وأشار إلى أنه إذا رفضت الحكومة سحب المنشور 20 وتعنتت سيصبح الاضراب قاعدة وسيتوجه الاتحاد الى المؤسسات الدولية لمقاضاة الحكومة.

كما أضاف أن عديد المؤشرات تحيل الى أن هناك نزعة لدفع الصراع الى أقصاه من طرف جهات معينة ومن بينها جهات حكومية ليست راضية على مواقف الاتحاد لأنه أخذ مسافة من الجميع ورفض الاصطفاف رغم أن الاتحاد أكد مساندته للإجراءات الاستثنائية على أن تتحول الى مسار.

وشدّد الأمين العام المساعد للاتحاد العام التونسي للشغل على أن الحكومة تريد الدفع للصراع مع الاتّحاد عبر الاخلال المتعمد بالتزاماتها وغلق باب الحوار بخصوص عدد من الملفات العالقة و عدم تطبيق الاتفاقيات التي التزمت بها الحكومة و على رأسها الانطلاق الفعلي في تسوية وضعية عمال الحضائر يوم 15 ديسمبر الحالي، معتبرا أنه حسب التسريبات فان قانون المالية لسنة 2022 يضرب المكتسبات الاجتماعية و يدفع نحو الصراع الذي "لا نريده بطبيعة الحال".

وبخصوص امضاء اتفاق الزيادة في أجور القطاع الخاص قال الطاهري ان الاتحاد بصدد تذليل بعض الصعوبات وقد يكون ذلك قريبا جدا اذ سيتم امضاء اتفاق شامل لكل المؤسسات في القطاع الخاص. 

{if $pageType eq 1}{literal}