Menu

وُصف بالمشبوه وفيه تضارب مصالح: دعوات للتراجع عن تعيين الطيب الكتاري بمجلس المنافسة


 

سكوب أنفو-تونس

صدر بالرائد الرسمي للجمهورية التونسية بتاريخ 16 ديسمبر 2021، تعيين الطيب الكتاري، بمجلس المنافسة، بعنوان الشخصيات التي مارست أو تمارس نشاطها في قطاع الصناعة والتجارة.

ويشار إلى أنّ الطيب الكتاري، هو أحد أعضاء مجلس إدارة شركة بولينا، وعضو المكتب التنفيذي للاتحاد التونسي للصناعة والتجارة والصناعات التقليدية.

وفي هذا الصدّد، ندّدت حركة أمل وعمل، بتعيين طيب الكتاري أحد أعضاء مجلس إدارة شركة بولينا، وعضو المكتب التنفيذي للاتحاد التونسي للصناعة والتجارة والصناعات التقليدية، وزوج الرئيس مدير عام لشركة بن يدر سلمة ببو، عضوا بمجلس المنافسة.

وأكدّت الحركة، في بيان لها، اليوم الخميس، رفضها المساس باستقلالية المؤسسات اللاعبة دورا مهما في محاربة اقتصاد الريع، وتطويعها لسلطة 'الانقلاب'.

كما رفضت أمل وعمل، "مواصلة لهو رئيس الجمهورية بمؤسسات الدولة، ومواصلة التعيينات العبثية بها".

ودعت الحركة، للتراجع الفوري والعاجل لهذا التعيين المشبوه، الذي يمثّل تضارب مصالح واضح وصريح.

ومن جانبها، طالبت منظمة 'alert' المهتمة بمحاربة اقتصاد الريع بالتراجع الفوري عن هذا التعيين.

وأكدّت المنظمة، أنّ هذا التعيين جاء على خلفية لقاء نظمه الكتاري يوم 12 أكتوبر الفارط، مع من أسماها بوزيرة الريع الحالية، وبعض 'بارونات' المنظومة، وتمّ تعيينه بمجلس المنافسة كمكافأة له.

 وبيّنت المنظمة، أنّ العضو الجديد لديه تضارب مصالح وصفته بالمخيف، باعتباره أحد أعضاء مجلس إدارة مجمع بولينا، وعضو منظمة الأعراف بوصفها حامية حماة الريع وفق المنظمة.

 

{if $pageType eq 1}{literal}