Menu

مسح وطني: تلميذ من 5 استهلك الكحول وتلميذ من 10 تعاطى المخدرات قبل سن الثالثة عشر


سكوب أنفو-تونس

كشفت نتائج المسح الوطني حول استهلاك المخدرات والسلوكيات المحفوفة بالمخاطر، أن تلميذا على 5 تلاميذ تناول الكحول وواحدا على 10 آخرين تعاطى المخدرات قبل بلوغ سن الثالثة عشر.

وبيّن المسح، الذي تم تقديمه اليوم الأربعاء، والذي شمل عينة من 6230 تلميذا وتلميذة (60 بالمائة اناث)، أن نسبة 28بالمائة من التلاميذ اعتبروا أن النفاذ إلى التدخين متاح، في حين أقر 12 بالمائة من التلاميذ بسهولة اقتناء حبوب المهدئات والمنومات دون وصفة طبية.

وأكد المسح الوطني، ارتفاع استهلاك المخدرات في أوساط التلاميذ الذين لم تتجاوز أعمارهم 13 سنة، وأقرت نسبة 40.03 بالمائة من التلاميذ المستجوبين من الذين لم يتجاوزوا الـ 13 سنة بأنهم استهلكوا السجائر، فيما ذكر 23 بالمائة من ذات الفئة أنهم دخّنوا الشيشة، بينما استعمل 15 بالمائة السيجارة الالكترونية.

وفيما يتعلّق بتعاطي المواد المخدرة، كشف المسح أن نسبة استهلاك حقن الهيروين قدرت ب 0.4 بالمائة في أوساط التلاميذ، الى جانب تعاطي نسبة أخرى محدودة مواد مخدرة أخرى كالكوكايين وحبوب الايكستازي.

وأكدّت المديرة العامة للمعهد الوطني للصحة هاجر بن عون الله السخيري، أن مكافحة المخدرات تتطلب تظافر الجهود بين كل الأطراف المتدخلة في المجال، مبرزة أنّ انجاز هذا المسح يهدف بالخصوص إلى اطلاع أصحاب القرار على واقع الوضع المرتبط بالسلوكات المحفوفة بالمخاطر، ومظاهر الادمان التي تهدد الطفولة، وفق تصريحها.

وأفادت السخيري، بأنّ المعهد الوطني للصحة يقوم بإنجاز المسح الوطني حول استهلاك المخدرات والسلوكات المحفوفة بالمخاطر مرة كل أربع سنوات، مشيرة إلى أنّ نتائج المسح الوطني المعلن عنها اليوم انطلق العمل على اعدادها خلال الفترة الممتدة من أفريل الى جوان 2021، بحسب قولها.

ولفتت المتحدّثّة إلى أنّ، المسح أكد أن ترويج المواد المخدرة يتم داخل المحيط المدرسي وخارجه وهو ما خلصت إليه نتائج المسوحات السابقة، بما يعنيه ذلك من مخاطر محدقة على أكثر من3 ملايين تلميذ تونسي، على حد تعبيرها. 

{if $pageType eq 1}{literal}