Menu

بن سدرين: ضمانات 'الصلح الجزائي' مفقودة وهذه الآلية لا تفي بشروط تحقيق العدالة الانتقالية


سكوب أنفو-تونس

دعت رئيسة الهيئة الحقيقة والكرامة السابقة سهام بن سدرين، إلى ضرورة وجود شروط وضمانات قانونية وإجرائية لإنجاح مبادرة مشروع قانون الصلح الجزائي، التي طرحها رئيس الجمهورية.

وأكدّت بن سدرين، خلال ندوة علمية انعقدت اليوم الأربعاء بالعاصمة، حول "آليات الصلح الجزائي في جرائم الفساد والاعتداء على المال العام: أي ضمانات قانونية ورهانات لتحقيق التنمية الجهوية وضمان عدم التكرار"، أن هذه الضمانات المفقودة، تتمثل بالخصوص في عدم استقلالية الجهة التحكيمية باعتبارها معينة من طرف السلطة التنفيذية، وعدم توفر مسار عادل ومنصف يقوم على إثباتات تدين المتهمين، وفق قولها.

واعتبرت المتحدّثة، أنّ آلية الصلح الجزائي كما طرحها رئيس الجمهورية لا تفي بشروط تحقيق العدالة الانتقالية وكشف الحقيقة وتفكيك منظومة الفساد، كما أنها لم تلق أي تفاعل أو تجاوب من أي طرف، ولا تستجيب إلى المواثيق والمعايير الدولية، بحسب تقديرها. 

{if $pageType eq 1}{literal}