Menu

سفير الكويت: الإجراءات الإدارية أضاعت فرص الاستثمار على تونس وعطلّت تمويل مشاريع


سكوب أنفو-تونس

أكدّ السفير الكويتي بتونس علي أحمد الظفيري، أنّ الكويت أخفقت في فتح مجال لخط تمويل مشاريع صغرى بتونس، بقيمة 15 مليون أورو بسبب العوائق الإدارية التونسية.

وقال الظفيري في حديث له بإذاعة إكسبراس أف أم، اليوم الثلاثاء، إنّه كان من المقرّر توقيع اتفاق بين الجانب الكويتي ووزارة المالية منذ 3 سنوات مضت لتقديم القروض دون فوائد وتمويلات لفائدة المؤسسات الصغرى والمتوسطة وتفعيل هذا البرنامج، لكنهم لم يتحصلوا إلاّ على وعود دون إجراءات فعلية على أرض الواقع لتفعيل هذه التمويلات، بحسب تصريحه.

وأعلن السفير، أنّه سيتم عقد اتفاق مع وزيرة المالية الحالية سهام نمصية قريبا، لافتا إلى أنّ الحكومات المتعاقبة لم تقدم أي تفسير واضح حول سبب هذه التعطيلات، وفق تقديره.

وبيّن المتحدّث، أنّ المعوقات الإدارية والإجرائية لا تسمح للمستثمر الأجنبي بالدخول بقوة، مستشهدا بـ'مجموعة الشايع' أكبر مستثمر في قطاع التجارة الذي توجه نحو تونس منذ سنة 2016 قصد الاستثمار بقوة في تونس بما يقارب 400 مليون أورو، وكان طلبه الوحيد هو الاستثمار المباشر دون الدخول في شراكة تونسية، لكن لم يقع الاستجابة لمطالبه، مما تسبب في إضاعة فرصة استثمار ضخم في تونس، معتبرا أنّ تونس بلد الفرص الضائعة، على حد تعبيره.

وفي سياق أخر، أكدّ السفير أنّ الكويت ستدعم تونس ماليا، في ظل الوضعية الصعبة التي تعيشها، معلنا عن زيارة مرتقبة لرئيسة الحكومة إلى دولته، بحسب تصريحه. 

{if $pageType eq 1}{literal}