Menu

تونس إلى الأمام يحذّر من مخاطر التّرويج للنّظام القاعدي باعتباره مغامرة مسقطة


سكوب أنفو-تونس

شدّد حزب تونس إلى الأمام على أنّ التّأسيس لديمقراطية اجتماعية يمر حتما وبالضرورة عبر مسار تشاركي لكافة القوى السياسية والاجتماعية والمدنية على أساس الإيمان بثورة 17 ديسمبر- 14 جانفي التي قال إن القوى الرجعيّة بشقيها اليمين الدّيني واللّيبرالي انقلبت عليها، وبأنّ 25 جويلية انطلاقة لمسارها التّصحيحي.

وأكّد الحزب في بيان صادر اليوم الأحد 5 ديسمبر 2021،أن بلادنا في حاجة إلى مؤسّسات قارة للدولة (قضاء مستقل واَمن جمهوري مطهّر من المخترقين، وجيش يحمي الوطن والشّعب من أعدائه في الدّاخل والخارج وإدارة فعّالة خالية من الفساد تكون بوّابة الإصلاحات الكبرى) كما أنّها في حاجة إلى سلطة تشريعية منتخبة وإلى سلطة تنفيذية غير مشتّتة وهياكل رقابة منتخبة ديمقراطيا .

وحذر في سياق متصل من مخاطر التّرويج للنّظام المجالسي أو القاعدي باعتباره مغامرة مسقطة على مجتمعنا تاريخًا وثقافةً ووعيًا.

ودعا إلى صياغة مشتركة لبرنامج اقتصادي واجتماعي وسياسي يكون محور دعاية مكثّفة تُوظّف طاقات القوى التقدمية لبلورتها والإقناع بها في إطار جبهة داخلية متضامنة على قاعدة السّيادة الوطنية تتصدّى للخيانات المتكرّرة والاستقواء بالأجنبي.

واعتبر أن حتميّة التّسقيف الزّمني للإجراءات الاستثنائية، إجراءً يُحصّن مسار التّصحيح ويضمن احترام الحرّيات العامة والفردية، داعيا إلى الإسراع في تفعيل تقارير دائرة المحاسبات وفتح ملفات الإرهاب ومحاسبة بارونات الفساد.

واعتبر أن الإعلان عن التزام الحكومة بتعهّدات الدولة واعتماد الحوار مع المعنيين من أجل الاعلان عن القبول بها مبدئيّا والبحث عن الآليات المرنة في تطبيقها مراعاة للظّروف المالية الصّعبة التي تمرّ بها البلاد نتيجة خيارات الحكومات المتعاقبة .

ودعا  في ضوء المخاطر المحدقة ببلادنا وفي ظلّ ما يتهدّدها من انتكاسة، إلى تنظيم حوار وطني عاجل يجمع القوى التقدمية المتمسّكة بالدّفع بقرارات 25 جويلية إلى الأمام وللبحث في برنامج انقاذ اقتصاديّ واجتماعيّ وسياسيّ . 

{if $pageType eq 1}{literal}