Menu

تقرير أممي يحذّر من استمرار وجود مرتزقة في ليبيا


سكوب أنفو- وكالات

أكّد تقرير أعده خبراء في أُمميون تراجع عدد الانتهاكات المسجّلة هذا العام لقرار حظر الأسلحة المفروض على ليبيا مقارنة بالعام الماضي، منوها أنّ استمرار وجود مرتزقة تشاديين وسودانيين وسوريين وروس ما زال يمثل تهديدا خطيرا للوضع في هذا البلد.

وبيّن التقرير المرحلي السرّي الذي تسلّمه أعضاء مجلس الأمن الدولي أخيرا، واطّلعت عليه وكالة "فرانس برس"، يوم أمس الثلاثاء، أنّ الوتيرة المكثّفة لإرسال شحنات السلاح المحظورة إلى ليبيا تراجعت لكنّ حظر السلاح يظلّ غير فعّال".

وقال الخبراء الذين أعدوا التقرير، إنّ "سيطرة بعض الدول الأعضاء على سلاسل التوريد تتواصل، ممّا يعيق بشكل كبير اكتشاف أو تعطيل أو حظر"، عمليات إرسال الأسلحة إلى ليبيا، من دون أن يحدّدوا هذه الدول.

كما حذّر التقرير، بالاستناد إلى عمليات النقل التي تمّت في العام 2020، تظلّ مخزونات الأسلحة مرتفعة وكافية لإذكاء أيّ نزاع في المستقبل»، مشيرًا إلى أنّ القسم الأكبر من ليبيا لا يزال تحت سيطرة جماعات مسلّحة ليبية تستفيد من نهج تصالحي تسلكه معها السلطات الموقتة. 

{if $pageType eq 1}{literal}