Menu

مصدر من الرئاسة: الحوار الوطني سيجرى قريبا وسيكون القانون الانتخابي أول ملفّاته


سكوب أنفو-تونس

تعكف رئاسة الجمهورية، على الإعداد لإطلاق حوار وطني خلال الفترة القليلة القادمة، وذلك في إطار استكمال المسار السياسي الذي أطلقه رئيس الجمهورية قيس سعيد منذ 25 جويلية 2021.

وكشف مصدر من الرئاسة لموقع حقائق أون لاين، مساء أمس الاثنين 22 نوفمبر 20211، أّن انطلاق الحوار الوطني سيكون قريبا.

وستكون مسألة تنقيح القانون المنظم للانتخابات أول الملفات المرتقب مناقشتها خلال الحوار الوطني.

ووفق ذات المصدر، ستشارك في الحوار الوطني، منظمات المجتمع المدني ومجموعات من الشباب من كافة الجهات على أن تكون مشاركة البعض عبر وسائط تواصل الكتروني.

ويسعى رئيس الجمهورية قيس سعيد وأعضاء حملته التفسيرية إلى اقناع المنظمات الوطنية والأطراف الفاعلة في المشهد السياسي بعدم نجاعة القانون الانتخابي الذي جرت وفقه الاستحقاقات الانتخابية التي جرت سنوات 2014 و2019.

ويقترح سعيد وشركاؤه في مشروعه السياسي إرساء قانون انتخابي يؤسس لديمقراطية البناء القاعدي من خلال التصويت على الأفراد لا على القائمات لانتخاب مجالس محلية ومجلس وطني شعبي.

وسيتم خلال الحوار الوطني المرتقب التداول في آلية سحب الثقة من النواب عبر أحكام يتم سنها في القانون المنظم للانتخابات.

وفي المقابل تقترح الكثير من الأحزاب الإبقاء على نفس القانون الانتخابي مع تعديل العتبة الانتخابية.

وبعد 3 أشهر من قراراته بتجميد عمل البرلمان وحل الحكومة، أعلن الرئيس التونسي قيس سعيد، عزمه إطلاق "حوار وطني" لمناقشة النظامين السياسي والانتخابي في البلاد، في محاولة جديدة لحل الأزمة السياسية في البلاد.

وأجرى وزير الشباب والرياضة كمال دقيش، الأسبوع المنقضي، جلسة عمل، مع المستشار لدى رئاسة الحكومة حاتم القفصي، خصصت لمناقشة آليات وصيغ تنفيذ الحوار ضمن تصورات جديدة تعتمد تطبيقات رقمية للتواصل عن بعد مع الشباب في كل جهات الجمهورية للإنصات لمشاغله وبلورة مقترحاته وتصوراته استعدادا لإطلاق الحوار الوطني بمشاركة الشباب الذي أعلن عنه رئيس الجمهورية قيس سعيّد يوم 21 أكتوبر 2021 وفي إطار سعي وزارة الشباب والرياضة إلى تشريك كل الأطراف المتداخلة لإنجاحه ورسم ملامحه وفق رؤية جديدة. 

{if $pageType eq 1}{literal}