Menu

عبّو: سعيّد تهرّب من محاربة منظومة الفساد بل جعلها أقوى ومشروعه إنقاذ لها


سكوب أنفو-تونس

أكدّت رئيسة المجلس الوطني للتيار الديمقراطي سامية عبو، أنّ حزبها غير معني بالنزول للشارع لمناهضة إجراءات 25 جويلية، معتبرة أنّ الوضع ما قبل ذلك التاريخ كان خطيرا وينبئ بتفكك الدولة وانهيارها، بعد أن كانت في قبضة من أسمتها 'المافيا والعصابات'.

وقالت عبّو، خلال حضورها بإذاعة إكسبراس أف أم، اليوم الاثنين، إنّ الوضع والظروف كانت ملائمة لتفعيل الفصل 80 من الدستور، نظرا للخطر الذي كان يحدق بالدولة ومؤسساتها خاصّة البرلمان، مبرزة أنّه "لولا تدّخل رئيس الجمهورية لا سالت الدّماء".

ولفتت القيادية بحزب التيار، إلى أنّ تغيير النظام السياسي هو الخلاف الجوهري مع رئيس الجمهورية، مبيّنة أنّه "لا يحق لرئيس الجمهورية استغلال الظرف الحالي لتنفيذ مشروعه الخاص".

واعتبرت سامية عبّو، أنّ رئيس الدولة تهرّب من محاربة منظومة الفساد ما جعلها أقوى من ذي قبل، بل حتى أنّه منحها صكّ البراءة، مشيرة إلى أنّ "مشروع قيس سعيّد هو إنقاذ للمنظومة الفاسدة و25 جويلية كان يوم الإعلان عن بداية محاربتها، واختزاله لمشاكل تونس في الدستور، هو إنقاذ لهذه المنظومة الفاسدة". 

{if $pageType eq 1}{literal}