Menu

الشواشي: معارضة قرارات سعيّد لا تعني التحالف مع النهضة لأنّها المسؤولة عن هذه الأوضاع


سكوب أنفو-تونس

اعتبر الأمين العام لحزب التيار الديمقراطي، غازي الشواشي، أنّ المشهد المعارض لقرارات رئيس الجمهورية مشتّت.

وبيّن الشواشي، في مقابلة له مع وكالة الأناضول اليوم الاثنين، أن ذلك من شأنه أن يضعف الجبهة الداخلية ويترك رئيس الجمهورية يواصل في مشروعه، حيث يفترض من القوى الديمقراطية أن تتقارب وتنسق مع بعضها لأن الهدف واحد هو العودة للمسار الديمقراطي، والعودة إلى المسار الدستوري ووضع خارطة طريق، بحسب تقديره.

وأفاد المتحدّث، بأنّ حزبه "بصدد الاتصال بالعديد من الأطراف من أجل توحيد الجبهة الداخلية على الأقل الديمقراطيون الذين يؤمنون بأن رفض وضع ما قبل 25 جويلية، لا يعني القبول بهذا الوضع ولا وضع ما قبل 14 جانفي 2011، لأن المنظومة القديمة التي تقودها بعض الأحزاب السياسية تريد العودة إلى ذلك، ونحن نرفضه."

وعن التنسيق مع حركة النهضة أو المنشقين عنها، أكدّ الشواشي، أنّ التنسيق معها غير مطروح الآن، معتبرا أنّها المسؤولة المباشرة عن الأوضاع التي وصلنا إليها، وعن التدابير وتفعيل الفصل 80 من طرف رئيس الدولة يوم 25 جويلية، وفق تعبيره.

وبيّن الأمين العام للتيار، أنّ "حركة النهضة تتحمل المسؤولية في إسقاط حكومة إلياس الفخفاخ التي كانت من أفضل الحكومات التي تتوفر فيها الإرادة والرؤية الواضحة لمحاربة الفساد وللقيام بالإصلاحات المطلوبة، كما تتحمل مسؤولية تركيز حكومة هشام المشيشي الذي لم يكن الشخص المناسب في المكان المناسب". 

{if $pageType eq 1}{literal}