Menu

صفاقس: الأهالي يحتجون ويؤكدون بأن الولاية تختنق بسبب تراكم النفايات


سكوب أنفو-تونس

نفّذ اليوم الجمعة، "حراك يزي ما سكتنا"، في صفاقس وقفة احتجاجية أمام القباضات المالية في الجهة كحركة رمزية مفادها أن المواطنين الذين يؤدون واجبهم الجبائي، من حقهم على الدولة أن توفر لهم بيئة سليمة.

وطالب المحتجين الدولة بالإيفاء بالتزاماتها تجاه الولاية، كما أشاروا لغياب والي في الجهة في ظل الأزمة الحالية. 

وحذرت الطبيبة منى التركي، خلال مشاركتها في الوقفة الاحتجاجية، من تداعيات صحية جسيمة على الصحة العامة للمواطنين في ولاية صفاقس جراء تواصل أزمة النفايات في الجهة وانتشار المصبات العشوائية منذ 54 يوما دون انقطاع وما تبعها من مظاهر مضرة مثل حرق النفايات وانتشار الحشرات والذباب الذي اجتاح الفضاءات العامة والخاصة.

وشددت على أن ما يحصل في صفاقس كارثة بيئية بأتم معني الكلمة.

كما صرحت بان صفاقس تختنق والنفايات والروائح الكريهة تجتاح كل شوارع المدينة.

يذكر أنه على خلفية هذه الأزمة شهدت معتمديتا عقارب والمحرس في الأيام القليلة الماضية سلسلة تحركات احتجاجية رفض متساكنوها من خلالها احتضان مصب جهوي للفضلات في منطقتيهما ما جعل الأزمة البيئية في الجهة تتفاقم أكثر. 

{if $pageType eq 1}{literal}