Menu

الحبيب لسود: "تونس ليست جنسية فقط ..ومن أفلسوا الدولة قادة جماعات وعصابات ليس لهم انتماء ولا شرف تلاعبوا بوطن وسيادة وشعب "


 

سكوب أنفو- تونس

قال الكاتب والقيادي السابق بحركة النهضة، محمد الحبيب لسود، إنّ  كل الإثباتات والأرقام والمعطيات الميدانية التي كشفتها ثورة 25 جويلية، تؤكد بكل إلحاح، أن حكم "النهضة" وحلفائها قد أتى على الأخضر واليابس ووضع البلاد في منحدر الهاوية، وأن أعمال الفساد المالي والسياسي والخيانة والعمالة قد عششت في مفاصل الدولة التونسية، وطالت كل الميادين والقطاعات.

واضاف لسود، في تدوينة له نشرها على صفحته بالفايسبوك، اليوم الاربعاء، أن النهضة أشرفوا بالدولة على حافة الإنهيار التام، قائلا " كان لزاما على تونس الوطن، أن تنقذ نفسها من هذا الإنهيار المحتوم، إذا استمر حكم الطغمة الفاسدة، واستمر العبث بالدولة  فوُلد من رحم إرادة الشعب ".

وأوضح لسود، أنه ليس في إمكان أي عاقل في تونس أن يقنع عاقلا آخر بأن راشد الغنوشي، هذا الذي حاز رئاسة مجلس النواب زورا وبهتانا بعد تحالفه مع الفاسدين وحماة الإرهاب، وهؤلاء الذين كانوا دائرين في فلك السلطة، من باردو إلى القصبة، تونسيون يعملون من أجل تونس.

وتابع "  لسنا في حاجة لنكرر ونعيد ذكر وتعداد أعمالهم الوسخة، فإنجازاتهم اليومية في إفلاس الدولة، وتدمير البلاد واقتصادها وأمنها، وتخريب المجتمع في تجانسه ومعاشه، شاهدة على أنهم ليسوا تونسيين".

ومضى بالقول " تونس ليست جنسية فحسب، إنما هي انتماء وأصالة وشرف... هؤلاء ليس لهم انتماء ولا أصالة ولا شرف، إنهم كتل وأحزاب وقادة جماعات وعصابات، بلا أخلاق ولا دين ولا وطنية، يتلاعبون بوطن وشعب وسيادة، لقد صنعوا كل خطيئة وعمل وسخ ضد تونس وشعب تونس... قفوهم إنهم مسؤولون".

 

{if $pageType eq 1}{literal}