Menu

المكّي: لم نستقل من النهضة هربا أو خوفا من المحاسبة أو المساءلة السياسية والقانونية


سكوب أنفو-تونس

أكدّ القيادي المستقيل من حركة النهضة عبد اللطيف المكي، أن الاستقالة من الحركة بعد 25 جويلية ليست هروبا من المحاسبة أو المساءلة السياسية والقانونية.

وأوضح المكّي، خلال حضوره ببرنامج ميدي شو على إذاعة موزاييك، اليوم الثلاثاء، "لم نقفز من السفينة في سنوات 90 و87 حتّى نقفز منها الآن''، قائلا "لا يمكن تحمل سياسات لم نصنعها ولم نشارك فيها لذلك غادرنا رغم صعوبة القرار".

وشدّد المتحدّث، على أنّ العودة إلى حركة النهضة غير مطروحة، وأنّه وعدد من المستقيلين يسعون لأفق جديد، لافتا النظر إلى الحزب الجديد المزمع تكوينه، والذي سيكون الإعلان عنه بعد إتمام مرحلة التقييم الجارية الآن، وتحديد الفئات المستهدفة بهذا التشكيل السياسي، بحسب تصريحه.

وعن مشاركة القيادات المستقيلة من النهضة في حملة 'مواطنون ضدّ الانقلاب'، أكدّ أنّهم أعضاء في الحراك وليسوا قادة، مبرزا أنّ المطلوب اليوم هو عودة العمل بالدستور والبرلمان ولو بانتخابات سابقة لأوانها، مشدّدا على أنّه لا بديل للحوار للخروج من الأزمة، وفق تقديره. 

{if $pageType eq 1}{literal}