Menu

محامي الإعلاميّة نوال الزرقاني: منوبتي تتعرّض للهرسلة في التلفزة الوطنية منذ 2014


سكوب أنفو-تونس

أكّد أحمد عباس محامي الإعلامية ومقدّمة نشرة الأخبار في التلفزة الوطنية نوال الزرقاني، أنّ منوّبته تتعرّض للهرسلة والضغط من طرف البعض من أبناء المؤسسة منذ 2014.

وكشف أنّه تمّ إعفاؤها سابقا من تقديم نشرة الأخبار بسبب ''السمنة'' وعادت لاستئناف عملها بعد تدخل منظمات وطنية ودولية وجمعيات نسوية.

وأفاد المحامي، في تصريح لإذاعة موزاييك، اليوم الثلاثاء 16 نوفمبر 2021، أنّها تعرضت للهرسلة مجددا بسبب تدوينة كتبتها خلال إصابتها بفيروس كورونا عندما كانت في وضعية نفسية صعبة.

وأوضح أحمد عباس أنّ رواية بعض الأطراف من داخل التلفزة الوطنية حول تقديم منوبّته لاستقالتها لا أساس لها من الصحّة، مشدّدا على أنّ نوال الزرقاني لم تقدم أي طلب إعفاء أو استقالة هي متمسكة بمنصبها.

كما بيّن أنّ مشادة كلامية وقعت بينها وبين رئيسة تحرير قسم الأخبار يوم 8 نوفمبر دفع الزرقاني إلى تحرير استقالتها لكنها لم تقدمها إلى الإدارة لتتفاجأ يوم 9 نوفمبر بقرار إعفائها على خلفية الطلب الذي لم تتقدم به أصلا. 

وقال محامي الإعلامية "اتصلت منوّبتي بالإدارة للاستفسار لكن تم تجاهلها ما دفعنا أمس الاثنين، إلى إيداع طلب كتابي لفتح تحقيق إداري في الموضوع ومعرفة من أخذ هذه الوثيقة من مكتبها وسرّبها ولمعرفة كيفية اعتمادها دون المرور بالمسالك الادارية".

واعتبر المحامي أحمد عبّاس، أنّه "سيتم اليوم إرسال محضر تنبيه لإعلامهم أن الوثيقة التي تم اعتمادها للأضرار بنوال الزرقاني تم اعتمادها دون أن تكون قد فوضت اي شخص للقيام بذلك مما أحدث ضررا لها وهناك اجراءات إدارية لم يقع اتخاذها وفق ما يضبطه القانون وسيقع فتح بحث جزائي لكشف من سوّلت له نفسه استعمال وثائق دون إذن صاحبها". 

{if $pageType eq 1}{literal}