Menu

هيئة الوقاية من التعذيب تأسف للتضييق على حرية التظاهر


 

سكوب أنفو- تونس

عبّرت الهيئة الوطنيّة للوقاية من التعذيب، عن "أسفها الشديد" لاستمرار إجراءات التضييق على حرّية التظاهر "ومحاولة إعاقة وصول المواطنين إلى مكان الاحتجاج بطرق مختلفة، مثل سدّ المنافذ، وتعطيل الحركة المروريّة، وإغلاق الطريق السيّارة جزئيّ،ا وإنزال بعض الركّاب قسرا من وسائل النقل العمومي"، وذلك إثر مواكبتها معظم الوقفات الاحتجاجيّة التي تواترت في الأسابيع الأخيرة، وكانت آخرها الوقفة الاحتجاجيّة التي انتظمت أمس الأحد بباردو.

وبخصوص الزيارات لأماكن الاحتجاز، أكدت الهيئة ، في بلاغ لها، مساء اليوم الاثنين، رفضها للتضييق عليها وعلى أعضائها عند زيارة بعض الأماكن السّالبة للحرّية، وخاصّة المراكز الأمنيّة.

 كما عبرت الهيئة  عن "استنكارها لاستفزاز بعض أعضائها أو محاولة منعهم من الدّخول إلى بعض المرافق العموميّة، بما في ذلك المحاكم". وجددت، في الغرض، دعوتها لجهات الإشراف الأمنيّة ووكلاء الجمهوريّة ل"وضع حدّ لمثل تلك التجاوزات، وضمان عدم تكرارها".

وقالت الهيئة إنها "تحتفظ بحقها في تتبّع المتسبّبين في تلك الانتهاكات قضائيّا، منعا للإفلات من العقاب وتكريسا لعلويّة القانون".

و نبّهت الهيئة لخطورة استعمال ما اعتبرتها "نفس الأساليب الأمنيّة التقليديّة في مواجهة الاحتجاجات الشعبيّة، لا سيما أنّها أثبتت فشلها في السّابق وأن مفعولها عكسي".

{if $pageType eq 1}{literal}