Menu

الحبيب الاسود يعلّق على مسيرة باردو: " كانوا يرمون لإسالة الدماء وتتلاشى صور خيانتهم واستقوائهم بالأجني وتحضر صور "ضحايا القمع والانفراد بالسلطة"


 

سكوب أنفو- تونس

قال القيادي السابق بحركة النهضة، محمد لحبيب الاسود، تونس اليوم، بخير وليست في أزمة ، إنما الأزمة عند حماة الفساد ورعاة الإرهاب يتآمرون وينفقون الأموال الطائلة في الداخل والخارج ضد إرادة الشعب

وأضاف الاسود، في تدوينة له على الفايسبوك، مساء اليوم الاحد، " لقد انتهوا ،  ولا عزاء لهم إلا في محاكمة عادلة  تقطع دابرهم"

 

واعتبر الاسود، أنّ " صبايحية فرنسا وعملاء أمريكا في لحظة رُخص وعمالة، اجتمعوا أنفارا في وقفة خزي وعار، وقام فيهم خطيبا السفيه المفلس أخلاقيا وسياسيا وعقائديا وشعبيا، وحدّثهم كذبا وزورا وبهتانا، عن الديمقراطية والحرية والشرعية... هؤلاء المغرر بهم تم تحشيدهم بالمال الحرام، وتم إعدادهم لاقتحام مقر مجلس النواب، وإن لم يقدروا على ذلك فقد أعدّوا خطة عنف يستفزون بها حماة الوطن".

 

وتابع قائلا " هؤلاء كانوا يرمون من وراء كل ذلك، أن تسيل الدماء ويسقط الضحايا، فيتناسى الناس والرأي العام المحلي والدولي فسادهم ونهبهم للمال العام، وإفلاسهم للدولة وتفقيرهم للشعب، وتتلاشى صور خيانتهم واستقوائهم بالأجني، وتحضر بشكل مضخم ومبالغ فيه صور "ضحايا القمع والانفراد بالسلطة"... عسى أن يكون ذلك بداية سقوط الدولة الوطنية، وصعود العملاء السفلة، للتمكين للجماعة الهالكة والفساد من حكم البلاد، وربطها أكثر بخيارات العمل المخابراتي الأجنبي."

وأضاف " كذا خططوا، وفي هذا الباطل وفي هذا الشر، أنفقوا الأموال الطائلة... تونس اليوم، بخير وليست في أزمة، إنما الأزمة عند حماة الفساد ورعاة الإرهاب... يمين ويسار وكثرة أصفار يُنسّقون ويتآمرون وينفقون الأموال الطائلة في الداخل والخارج ضد إرادة الشعب، ومن أجل إبطال الإصلاح وإسقاط الدولة الوطنية، سيُنفقونها، ثم تكون عليهم حسرة، ثم يُغلبون... لقد انتهوا ولا عزاء لهم إلا في محاكمة عادلة تقطع دابرهم "

 

{if $pageType eq 1}{literal}