Menu

نائب وزير الخارجية الايراني: لا تفاوض على قدراتنا الدفاعية والأمنية في فيينا


سكوب أنفو- وكالات

قال نائب وزير الخارجية الإيراني علي باقري كاني وكبير المفاوضين في محادثات فيينا، إن خطة العمل الشاملة المشتركة لديها إطار عمل واضح، مؤكداً أن بلاده "لن تقبل التفاوض فيما يتعلق بقدراتها الدفاعية أو الأمنية".

وفي مقابلة أجرتها صحيفة "جارديان" البريطانية، استبعد باقري إدراج المناقشات بشأن برنامج إيران الصاروخي والأمني ​​في الاتفاق، قائلاً إن  "خطة العمل الشاملة المشتركة لديها إطار عمل واضح... لن نتفاوض بشأن قدراتنا الدفاعية أو أمننا".

وأضاف بالقول  "علاقات إيران مع الدول الأخرى لا تحتاج إلى ولي أمر"، في حين نفى أن يشكل موقفه التفاوضي الصارم "صعوبة في التوصل إلى اتفاق في فيينا".

وتابع  "نقول فقط إنه وفقاً لخطة العمل المشتركة الشاملة يجب رفع العقوبات، لقد عقدنا صفقة، ونرى أنه ينبغي تنفيذها"، مشيراً إلى أن المحادثات فشلت في التوصل إلى اتفاق بشأن وسيلة للتحقق من أن العقوبات الأميركية "قد تم رفعها وكان لها تأثير عملي على التجارة مع إيران".

وفي دفاعه عن  مطلبه بأن تقدم الولايات المتحدة ضمانات بأنها ستمتثل للاتفاق، مضى قائلا  "هذا يتعلق باتفاق وليس سياسة... إذا كان هناك اتفاق سلام بين دولتين، فسيكون له تأثير المعاهدة، هذا هو القانون الدولي. ليس المقصود أن تسود القوانين المحلية للولايات المتحدة على اتفاق دولي، هذا مخالف للقانون الدولي".

وأضاف أنه يريد من القوى الأوروبية أن "تقدم ضماناتها الخاصة بأنها ستتاجر مع إيران، بغض النظر عن موقف الولايات المتحدة، ربما باستخدام قانون حظر يلغي تأثير العقوبات الأميركية على الشركات الأوروبية التي تتاجر مع إيران".

ونفى باقري ، في ذات السياق، أن تكون بلاده قد انتهجت مبدأ "المماطلة" في استئناف المحادثات في محاولة لتطوير برنامجها النووي، قائلاً إنه "من الطبيعي أن تستغرق الحكومة الجديدة وقتاً لإعداد موقفها التفاوضي وإجراء محادثات ثنائية مع الأطراف الأخرى".

 

 

 

 

{if $pageType eq 1}{literal}