Menu

الزّار: لا يمكن مقاومة غلاء الأسعار دون تحديد هامش ربح معقول لكل حلقات الإنتاج


سكوب أنفو-تونس

دعا رئيس الاتحاد التونسي للفلاحة والصيد البحري عبد المجيد الزّار، إلى ضرورة الحدّ من التوريد وتشجيع المتوجات التونسية، والصناعات التحويلية في القطاع الفلاحي.

وأكدّ الزّار، خلال حضوره بإذاعة إكسبراس أف أم، اليوم الخميس، أنّ بعض القوانين هي السبب في غلاء الأسعار وتراجع المقدرة الشرائية، وليست فقط مسالك التوزيع وكلفة الإنتاج، بحسب تصريحه.

واعتبر رئيس الاتّحاد، أنّ صعوبة وصول منتجات الفلاحة والصيد البحري إلى السوق هي من أكبر الاشكاليات المطروحة، خاصّة وأنّ وزارة التجارة تعالج مسالك التوزيع نظريا، حيث لا تُختزل مسالك التوزيع في أسواق الجملة وتشمل كل نقاط البيع القارة وغير القارة، وفق توضيحه.

وقال المتحدّث، إنّ صغار الفلاحين والبحارة لا يتوجهون نحو سوق الجملة نظرا لكلفة نقل البضاعة التي تتجاوز هامش ربحهم، داعيا إلى ضرورة حوكمة سوق الأسماك وفرض المراقبة على كل الأسواق حتى الأسواق الأسبوعية ونقاط البيع غير القارة، على حدّ تعبيره.

وشدّد الزّار، على ضرورة مقاومة الإتلاف بعد الإنتاج، والتي تشمل تخزين المنتوجات على مستوى المستغلة الفلاحية إما داخل المستغلة أو عبر شركات تعاونية للتخزين، مؤكدا أنّ ثلث الإنتاج يقع إتلافه نتيجة عدم الوعي بأهمية التخزين، وتكديس البضائع في سوق الجملة ليتجاوز العرض الطلب، بحسب قوله.

ولفت رئيس الاتحاد، أنّ مقاومة الغلاء لا تكون أبدا بتسقيف الأسعار، دون تحديد هامش ربح مجز ومعقول لكل حلقة من حلقات الإنتاج ودون تشجيع الإنتاجية، مطالبا بأن يكون مبنيا على هيكلة دقيقة للكلفة والأسعار، على جدّ تقديره.

 

  

{if $pageType eq 1}{literal}