Menu

وزير اقتصاد سابق: الدعم الخليجي سيكون فقط في إطار مسكنات


سكوب أنفو-تونس

أكد الوزير السابق للشؤون الاقتصادية، رضا السعيدي، أن "انقلاب" جويلية الماضي أضر بالاقتصاد المحلي وأرهب المستثمرين الأجانب والمحللين على حد سواء، موضّحا أن الدعم الخارجي سيكون فقط في إطار مسكنات.

وشدّد السعيدي في مقابلة مع "العربي الجديد"، نشر اليوم الخميس 11 نوفمبر 2021، على أن تونس الآن في حاجة إلى أكثر من 7 مليارات دينار، قبل نهاية السنة الحاليّة لغلق الميزانية التكميلية للسنة الجارية، وضبط ميزانية 2022، في وقت الصعوبات فيه كثيرة والحلول ضيقة جدا من حيث انحسار الايرادات الضريبية واستنزاف البنوك.

وبشأن الرهان على الدعم الخليجي، قال رضا السعيدي، "لا أعتقد أن السعودية والإمارات ومصر وغيرها قادرة على تقديم سوى بعض الجرعات المسكنة، وخاصة أني ذكرت أن تونس تحتاج خلال هذا العام لنحو 7 ـ 8 مليارات دينار لغلق ميزانيتها، وبالتالي فإن تونس ستكون بحاجة في العام القادم إلى أرقام مضاعفة. 

{if $pageType eq 1}{literal}