Menu

الهياكل النقابية بشمس أف أم تنتقد التّكتم عن مسار التفويت وطرد الصحفيين لأسباب غير مهنيّة


سكوب أنفو-تونس

انتقد فرع النقابة الوطنية للصحفيين التونسيين والنقابة الأساسية التابعة لاتحاد الشغل بإذاعة شمس أف أم، غياب أية معلومة رسمية عن مآل عملية التفويت ومسارها وعن وضعية المؤسسة، خاصة مع عدم وضوح الرؤية بخصوص مستقبلها في ظل الصعوبات التقنية التي تهدد استمراريتها.

واستنكرت الهياكل النقابية، وفق بيان له، اليوم الأربعاء، تنصل مؤسسة الكرامة القابضة والمستثمر من تعهداتهما بالحفاظ على مواطن الشغل والمضي في طرد عدد من الزملاء المتعاقدين مع الإذاعة، عبر رفض تجديد عقودهم بعيدا عن أية تقييمات مهنية.

وأكدّت الفروع النقابية، رفضها التام تقييم عدد من الزملاء وخاصة الزميلات خارج أطر المعايير المهنية، عبر تقييمات أخلاقوية في تعدّ صارخ على خصوصياتهن وحرياتهن الفردية، وممارسة نوع من العنف الرمزي عليهن.

وشدّدت أيضا على رفضها القطعي إرساء ممارسات بوليسية من خلال نصب شرطة أخلاقية واخرى فايسبوكية ومحاكم تفتيش في الحياة الخاصة لعدد من الزملاء، وعقاب البعض منهم مهنيا بسبب تدويناتهم الفايسبوكية، معبّرة عن خشيتها من تحوّل بيئة العمل في إذاعة شمس أف أم إلى بيئة غير آمنة خاصة للنساء، مؤكدة رفضها التام الهرسلة المسلطة على عدد من الزملاء، وتهديدهم بمورد رزقهم ومحاولة إقحامهم في مسائل جانبية.

ودعت الهياكل النقابية، إلى التضامن غير المشروط مع زملائهم خاصة زميلاتهم اللاتي لم يتم تجديد عقودهن لأسباب لا تمت للتقييمات المهنية بصلة.

وأعلنت الهياكل النقابية الممثلة بالإذاعة، إحالة الملف إلى المكتب التنفيذي للنقابة الوطنية للصحفيين التونسيين والجامعة العامة للإعلام، لمزيد التشاور والتنسيق معهما لاتخاذ ما يتعيّن من إجراءات.

  

{if $pageType eq 1}{literal}