Menu

المرداسي: تونس الكبرى ليست بمنأى عن أزمة النفايات بصفاقس


سكوب أنفو-تونس

أكد الخبير في التصرف في النفايات وليد المرداسي، أنّ تونس الكبرى ليست بمنأى عن الكارثة البيئية وأزمة النفايات التي تعيشها ولاية صفاقس ومدينة عقارب تحديدا، خاصّة وأنّ مصب النفايات ببرج شاكير بلغ طاقة استيعابه القصوى ولم يعد يتحمل المزيد من التوسعة.

وطالب المرداسي، في تصريح لموزاييك، اليوم الأربعاء، بضرورة إيجاد حلول عاجلة للمشاكل التي تعطل إحداث مصب مراقب بأرض دولية بمنطقة المحمدية من ولاية بن عروس، داعيا جميع الأطراف المتداخلة إلى التفاوض وإيجاد حلّ للمشكل المذكور، على اعتبار أنّه لا حلّ لنفايات تونس الكبرى في حال غلق مصب برج شاكير، وفق تصريحه.

ولفت المتحدّث، إلى أنّ السنوات الخمس الأخيرة تميزت بوجود مجموعة من الاشكاليات الإدارية والتأخير في انجاز المشاريع، ممّا أدّى إلى توّقف عديد المشاريع على غرار مشروع تثمين النفايات بقابس الذي تقدمت مراحل إحداثه، إلا أن التأخير الإداري حال دون إتمامه، وفق قوله.

وشدّد المرداسي، على ضرورة إحداث مشروع نموذجي لتثمين النفايات وتقييمه، والعمل على تعميم التجربة على المدن الصغرى والكبرى بكامل تراب الجمهورية، وذلك في إطار تشاركي بين الدولة والمجتمع المدني والبحث العلمي، على حدّ تعبيره.

  

{if $pageType eq 1}{literal}