Menu

بعد سنوات من القطيعة: الرئيس السوري يلتقي وزير الخارجية الإماراتي في دمشق


سكوب أنفو –وكالات

استقبل الرئيس السوري بشار الأسد اليوم الثلاثاء، وزير الخارجية الإماراتي عبد الله بن زايد آل نهيان.

ووفقا لبلاغ رئاسة الجمهورية السورية، فقد بحث الأسد مع آل نهيان العلاقات الثنائية بين البلدين، وتطوير التعاون الثنائي في مختلف المجالات ذات الاهتمام المشترك، وتكثيف الجهود لاستكشاف آفاق جديدة لهذا التعاون، وخصوصا في القطاعات الحيوية من أجل تعزيز الشراكات الاستثمارية في هذه القطاعات.

وأكّد الرئيس السوري بشار الأسد، خلال اللقاء على العلاقات الأخوية الوثيقة التي تجمع بين سوريا والإمارات منذ أيام الراحل الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، ونوه بالمواقف الموضوعية والصائبة التي تتخذها الإمارات.

وشدد بشار الأسد على أن الإمارات وقفت دائما إلى جانب الشعب السوري.

من جانبه أكد الوزير الاماراتي على دعم الإمارات لجهود الاستقرار في سوريا، معتبرا أن ما حصل في سوريا أثّر على كل الدول العربية.

وأعرب الدبلوماسي الإماراتي عن ثقته أن سوريا وبقيادة الرئيس الأسد، وجهود شعبها قادرة على تجاوز التحديات التي فرضتها الحرب، مشيرا إلى أن الإمارات مستعدة دائما لمساندة الشعب السوري.

كما تناول النقاش أيضا الأوضاع على الساحتين العربية والإقليمية، وتم الاتفاق على استمرار التشاور والتنسيق حول مختلف القضايا والتحديات التي تواجه المنطقة العربية، من أجل تحقيق تطلعات شعوبها وبإرادتهم بعيدا عن أي تدخلات خارجية.

وتأتي زيارة بن زايد إلى دمشق بعد تبادل الاتصالات الهاتفية خلال الفترة الماضية بين ولي عهد أبوظبي الشيخ محمد بن زايد والرئيس السوري بشار الأسد.

وجاءت الاتصالات بين الطرفين بعد قرابة ثلاث سنوات على إعلان الإمارات عودة العمل في سفارتها في دمشق، التي ظلت مغلقة منذ الشهور الأولى لبدء الصراع في سوريا في عام 2011 حتى إعلان إعادة فتحها في ديسمبر 2018. 

{if $pageType eq 1}{literal}