Menu

الوطد: "سعيّد لم يغيّر شيئا في الخيارات الكبرى للبلاد وسيفشل كل من يفكر في محو الأحزاب والمنظمات "


 

سكوب أنفو- تونس

قال القيادي بحزب الوطنيين الديمقراطيين الموحد، محمد جمور، إنّ حزبه مع تحديد سقف للتدابير الاستثنائية وأيضا مع فتح الملفات الكبرى في مسألة الانتخابات والاغتيالات السياسية ومراجعة القانون الانتخابي وارساء قانون صارم لتمويل الاحزاب.

وأوضح جمور، أن حزبه ايضا يطالب رئيس الجمهورية قيس سعيّد بتحسين الوضع الاجتماعي ومعيشة التونسي اليوم عبر سنّ قانون جبائي عاجل وتحسين المرافق الاجتماعية 'صحة ، نقل،  تعليم ...'، وذلك بسياسة واضحة ضمن مخطط يضع الاهداف القريبة والمتوسطة المدى والبعيدة أيضا ومراجعة عدّة خيارات على رأسها الاقتصاد الريعي (البنوك والمؤسسات التي تجني ارباحا كثيرة)، علاوة على مشاكل قطاع الفلاحة والامن الغذائي .

واضاف جمور خلال حضوره ببرنامج "هنا تونس "، على الديوان اف ام، اليوم الثلاثاء، ان كل هذا بحاجة إلى حوار مع ذوي الخبرة من مهندسين وفلاحين واحزاب ومنظمات ومجتمع مدني.

واشار المتحدث ، إلى أنه لا يمكن الاستغناء عن الاحزاب ومحوها بجرّة قلم اعتبارا وان تلك الاحزاب هي تعبر عن مصالح فئات اجتماعية وآداة لادارة الخلافات والتنافس السياسي .

وتابع " لا يمكن محو المنظمات الوطنية والاحزاب والنقابات وأي شخص يريد محوها سيواجه بالرفض ومشروعه بالفشل"

 

وأكد جمور أن حزبه لا يرى أن قيس سعيد لم يغير شيئا في التوجهات الاقتصادية والاجتماعية والخيارات الكبرى في البلاد.

وبخصوص أزمة نفايات مدينة صفاقس وما يجري منذ البارحة في عقارب، يرى جمور أن اي تعاطي أمني مع المطالب والاحتجاجات الاجتماعية سيكون مآله الفشل وسيزيد اصرار المحتجين على مطالبهم وأن كل من سيمارس هذا الخيار سيفشل".

{if $pageType eq 1}{literal}