Menu

الغنوشي: أمام تونس خياريين إمّا تراجع الرئيس عن استثناءاته و إمّا الانتخابات المبكّرة


سكوب أنفو-تونس

أكّد راشد الغنوشي، رئيس حركة النهضة ورئيس مجلس نواب الشعب المجمدة اختصاصاته، أنه على استعداد لتقديم استقالته من رئاسة المجلس إن كان حل الأزمة السياسية مرتبط باستقالته.

وكشف الغنوشي، في حوار مع جريدة الصباح في عددها الصادر اليوم الثلاثاء 9 نوفمبر 2021، "ماذا ستقدم استقالتي وإن كان الحل في استقالتي فإني لن أتأخر في الإعلان عنها وسأنسحب من رئاسة المجلس، فالمنصب زائل وأنا لم أولد رئيس برلمان".

واستدك "لكن لماذا يريدون من رئيس البرلمان التراجع دون المواقع السيادية الأخرى عن الرئيس فأبسط وعي ديمقراطي يقوم على رفض هذا النموذج الإجرائي الذي ينتمي إلى عالم الاستبداد، وقد باتت كل الوقائع تؤكد أننا إزاء تجربة سوداء فقانون 117 لا يمكن اعتباره تعبيرة عن طموحات الديمقراطيين بل هو الحد الأقصى من الديكتاتورية فلو وضعت هذه الصلاحيات بيد النبي لخشي الناس، حتى النبي نفسه كان يستشير أصحابه وكثيرا ما تنازل عن رأيه لصالح رأي أحد أصحابه عليه السلام".

واعتبر راشد الغنوشي، أن تونس أمام خيارين؛ "إما أن يتراجع الرئيس عن استثناءاته أو تستمر الأزمة وتحسمها موازين القوة أي الانتخابات المبكرة، أنا شديد القناعة أن الشعب التونسي لن يتراجع عن مكاسبه الديمقراطية وعلى الجميع أن يدركوا هذا".

  

{if $pageType eq 1}{literal}