Menu

وزير التربيّة: أتضامن مع الأستاذ ولكن لا يمكن تجريم التلميذ لأنه طفل وضحية


سكوب أنفو-تونس

عبّر وزير التربية فتحي السلاوتي، عن تضامنه المطلق مع الأستاذ ضحية الاعتداء الصادم.

و كشف الوزير، في تصريح لإذاعة شمس، اليوم الثلاثاء 9 نوفمبر 2021، أنه لم يتفاجئ بالاعتداء لأن الاعتداءات تصير يوميا في الوسط المدرسي لكن الصادم في هذه الحادثة مدى وحشيتها وعنفها.

كما اعتبر أنه لا يمكن تجريم التلميذ لأنه طفل وضحية ومن المرجح أنه استهلك موادا مخدرة وللإصلاح يجب الرجوع إلى الداء وليس معاقبة الطفل فقط بل معالجة ظاهرة المخدرات في الوسط المدرسي.

وتابع أنه متابع للحالة الصحية للمربي الصحبي بن سلامة بالتنسيق مع وزير الصحة وحالته مستقرة، مشيدا بعلاقة الأستاذ الطيبة مع تلاميذه ومؤكدا أنه يتنقل يوميا من نابل إلى الزهراء للتدريس.

وأفاد  السلاوتي "من الضروري مقاومة العنف في مدارسنا وبلادنا، وعلينا أن ندافع عن المدرسة العمومية التي بناها رجالات الدولة، أعبر عن تضمني مع المربين والتلاميذ، جزء من العنف موجود في المدرسة والأطفال يلجؤون للعنف لأن المدرسة لم تعد تحتضنهم وتوفر لهم الاحاطة. خطر داهم ويجب أن نتصدى له عبر اصلاح المنظومة التربوية، مدرستنا مريضة واصبحت تخلق جيلا غير متعاون ولا يقبل الاختلاف. أساند الإطار التربوي ضد هذه الظاهر الدخيلة والغريبة عن المجتمع التونسي والحلّ جماعي أو لا يكون".

و يذكر أن كاتب عام الجامعة العامة للتعليم الثانوي لسعد اليعقوبي كشف، في تصريح صحفي، أنّ أحد الأساتذة بمعهد ابن رشيق الزهراء التابعة لولاية بن عروس قد تعرّض إلى اعتداء بآلة حادة من قبل أحد التلاميذ.

وكشف اليعقوبي أنّه قد تمّ نقل الأستاذ إلى أحد المصحات الخاصّة بعد أن وجّه له التلميذ طعنتين على مستوى الوجه وطعنة ثانية في الرأس.

 

 و تشهد كافة معاهد الجمهورية اضرابا عاما حضوريا للأستاذة انطلاقا من اليوم الثلاثاء.    

{if $pageType eq 1}{literal}