Menu

طارق الحدّاد يذّكر سعيّد بوعوده ويهدّد بعودة الاحتجاج


سكوب أنفو-تونس

عاد أعضاء تنسيقية اعتصام الكامور وأهالي ولاية تطاوين، إلى المطالبة بتطبيق اتفاقية الكامور ملوحين بالتصعيد وبغلق كل المنافذ المؤدية للشركات النفطية يوم 20 نوفمبر الحالي إن لم يتم تطبيق الاتفاقية.

ونشرت التنسيقية، اليوم الاثنين 8 نوفمبر 2021، على صفحتها بموقع “فايسبوك” مقطع فيديو يظهر فيه طارق الحداد الناطق الرسمي باسم الاعتصام وهو يقول: "اجتمعنا اليوم مع ابائنا وشبابنا لنؤكد ان تطاوين مازالت لحمة واحدة ..هذا الفيديو الوحيد المعنون بـ "رسالة مضمونة الوصول"، رسالتنا ليست تهديدا، انتظرنا 5 سنوات مع كل الحكومات، كل الحكومات كذبت علينا وكل الاحزاب كذبت علينا والجمعيات ايضا …اين انتم اذن ؟ اين أنتم يا منظمات (في إشارة إلى المنظمة الشغيلة ومنظمة الأعراف).. في الوفد الجهوي كان هناك اتحاد الشغل واتحاد الاعراف واتحاد الفلاحين، أين انتم اليوم ؟ اليوم لتطاوين رجالها حاضرون”.

وأضاف الحدّاد، "نعطي اليوم مهلة، السياسة لا تهمنا، الان توجد حكومة ويوجد وزراء، هناك بنود تتضمن انتداب الف شخص في البستنة والف منتفع بقرض وشركة بي بي 1 وهي اكبر كذبة …تكذبون على الناس وتتهمون التنسيقية بتعطيل 80 مليارا، هل لدينا طابع ومكاتب ؟ ".

كما أفاد في كلمته المصوّرة، "تكذبون على تطاوين واردتم تأليب الرأي العام، رجال ونساء تطاوين بجميع اطيافهم يريدون منكم التسريع في تطبيق اتفاق الكامور وهذا ليس بتهديد بل حقّ …رئيس الجمهورية قال إن السيادة لنا، الشعب يطالب بالتسريع في اتفاق الكامور يا رئيس الجمهورية، اليوم 8 نوفمبر ونريد ان نقول ان لدينا قضايا وتتبعا عدليا لمن شاركوا في اعتصام الشرف اعتصام الكامور، نريد حقنا في البستنة وفي القروض وفي الـ80 مليارا وحقنا في تطاوين، لا نريد قطع الماء عنا من جديد “.

وواصل "نعطيكم مهلة حتى لا يتم لومنا في ما بعد لأنه سيتم غلق جميع المنافذ المؤدية للشركات البترولية، يوم 20 نوفمبر يا تجيبو اتفاق الكامور يا تجيبو 400 الف كعبة كريموجان، هذا ليس تهديدا، قلتم إن السيادة للشعب واتفاق الكامور يجب ان يطبق". 

{if $pageType eq 1}{literal}