Menu

اللجنة العلمية: تونس تجاوزت الانتشار الكثيف لمتحور دلتا منذ أكثر من شهر


سكوب أنفو-تونس

كشف المختص في علم الفيروسات وعضو اللجنة العلمية لمجابهة انتشار فيروس كورونا، الدكتور أمين سليم، أن تونس شهدت انتشارا كثيفا لسلالة دلتا قبل شهر بالمقارنة مع أوروبا المصنفة من طرف منظمة الصحة العالمية كمركز لانتشار كورونا.

وأفاد أمين سليم، في تصريح لوكالة تونس افريقيا للأنباء، اليوم الجمعة، أن عودة انتشار الجائحة من خلال تفشي متحور دلتا الهندي بأوروبا هو نتيجة لانتشار العدوى بين فئة كبيرة من غير الملقحين، مبرزا أن الفارق الزمني بين انتشار هذه السلالة بين كل من تونس وأوروبا يصل الى شهر واحد.

واعتبر عضو اللجنة العلمية لمكافحة كورونا، أن عدم تسجيل زيادة ملحوظة في الإصابات بتونس يعود إلى كونها سجلت ذروة الإصابات بدلتا قبل البلدان الأوروبية، مبينا أنه من السابق لأوانه معرفة ما إذا كان تصاعد الاصابات المسجلة ببلدان كفرنسا وألمانيا وبريطانيا سيتسبب في انتقال موجة جديدة من كورونا إلى الضفة الجنوبية للمتوسط.

وأكد أن الإجراءات الاحترازية المشددة التي فرضتها وزارة الصحة في نقاط العبور البحرية والجوية والبرية من خلال إلزام المسافرين الوافدين بوجوب استكمال جرعتين من التلقيح ضد كورونا وكذلك فرض الاستظهار بنتيجة تحليل مخبري سلبية كلها اجراءات تهدف الى التوقي من انتقال العدوى من خارج الحدود عبر أنشطة السفر، منبها غير الملقحين في تونس من خطورة الإصابة بكورونا في أية موجة محتملة.

ويأتي تأكيد عضو اللجنة العلمية لمكافحة كورونا، بأن الفارق الزمني لانتشار دلتا بين تونس واوروبا يصل الى الشهر في وقت كانت قد أعربت فيه منظمة الصحة العالمية عن قلقها بشأن وتيرة انتشار جائحة كوفيد-19 في أوروبا.

وقد أشارت المنظمة إلى أن أوروبا أصبحت مجددا "مركز" الجائحة، معتبرة، أمس الخميس، أن أسباب ارتفاع الإصابات تتمثل في التغطية اللقاحية غير الكافية وتخفيف إجراءات مكافحة كوفيد-19، لافتة إلى أن "معظم الأشخاص الذين يدخلون المستشفى ويموتون بسبب كوفيد-19 اليوم لم يتلقوا اللقاح بشكل كامل". 

{if $pageType eq 1}{literal}