Menu

مرصد رقابة يدعو سعيّد إلى تسهيل مهام التدقيق في القروض والهبات المتحصّل عليها منذ 2010


سكوب أنفو-تونس

دعا "مرصد رقابة"، الجمعة الماضية 29 اكتوبر 2021، رئيس الجمهورية قيس سعيّد إلى إعطاء التعليمات لجميع الهياكل المعنية بضرورة الاستجابة لمطالب النفاذ إلى المعلومة الموجهة إليهم من طرف المرصد.

 وتتعلّق المطالب بمهمة التدقيق في القروض والهبات التي تحصلت عليها الدولة التونسية خلال الفترة الممتدة من سنة 2010 إلى سنة 2020، حتى لا تظل هذه المهمة مجرد شعارات جوفاء غير قابلة للإنجاز.

ويعمل "مرصد رقابة"، وفق ما جاء رسالته، المنشورة بتاريخ اليوم الجمعة 5 نوفمبر 2021، منذ أشهر على التدقيق في الهبات والقروض التي منحت لتونس خلال عقد من الزمن وفي مدى التقدم في إنجاز المشاريع موضوع التمويل، وسط شكوك متنامية من أنّ كثيرا من تلك الموارد قد تعرضت إلى تحويل وجهة وصرفت في غير محلها.

وكان المرصد قد نبّه في وقت سابق من أن النتائج الأولية للدراسة التي يعمل عليها وتتعرض لتعطيل شديد من طرف الوزارات المعنية، تشير إلى "عدم صحة المعطيات والبيانات المصرح بها من طرف الحكومات المتعاقبة في هذا الصدد"، بحسب الرسالة الموجهة الى رئاسة الجمهورية.

وجاء في رسالة المرصد أنّه "انطلق منذ أشهر في القيام بعملية جرد وتدقيق معمقة في الهبات والقروض... شملت أكثر من 300 اتفاقية قرض وهبة (قروض مباشرة للدولة، قروض للمؤسسات العمومية بضمان الدولة، خطوط التمويل)، غير أننا وجدنا امتناعا وتلكؤا من الوزارات المعنية بالتمويلات موضوع هذه القروض والهبات في تطبيق أحكام القانون المتعلق بالنفاذ الى المعلومة". 

{if $pageType eq 1}{literal}