Menu

البرلمان الجزائري متوّعدا: "دماء الشهداء لن تذهب هدرا ولن يفلتوا من العقاب"


سكوب أنفو- وكالات

عبّر المجلس الشعبي الوطني في الجزائر، عن إدانته الشديدة "للاعتداء الآثم" الذي طال ثلاثة جزائريين، وقال إن "دماءهم لن تذهب هدرا".

وجاء في بيان للبرلمان نُشر على موقع فايس بوك، أمس الأربعاء، أنّ مكتب المجلس الشعبي الوطني يدين "بأشد عبارات الغضب والاستنكار الاعتداء الآثم الذي أزهقت إثره القوات المغربية، يوم الاثنين الماضي، أرواح ثلاثة مواطنين جزائريين في قصف وحشي".

كما أكّد البرلمان الجزائري في بيانه، مُساندته لكل القرارات التي ستتخذها السلطات العليا للبلاد للرد بما يناسب حجم هذه الجريمة الشنيعة ويردع مرتكبيها ومن يقف خلفها".

وشدد البرلمان على أن "منفذي هذا العمل الجبان لن يفلتوا من العقاب وأن دماء هؤلاء الشهداء الثلاثة لن تذهب هدرا ما دامت الدولة الجزائرية حريصة على الدفاع عن حياة وأرواح مواطنيها".

وقد أعلنت الرئاسة الجزائرية، في بيان لها أمس عن مقتل 3 جزائريين بطريقة وصفتها بأنها "جبانة" وقالت إنها نتجت عن "قصف مغربي همجي" على شاحنتهم بمنطقة الحدود بين ورقلة ونواكشوط الموريتانية، كما توعدت بأن "الجريمة لن تمر دون عقاب".

  

{if $pageType eq 1}{literal}