Menu

سعاد عبد الرحيم شيخ المدينة.. تدق اخر مسمار في نعش حكومة الشاهد


 

سكوب انفو – تونس

فازت صباح اليوم سعاد عبد الرحيم مرشحة حركة النهضة بمنصب شيخ مدينة تونس، وهو منصب  رافقته جدل كبير دام لأسابيع متتالية، على اعتبار أهمية بلدية تونس ورمزيتها السياسية، واحتداد التنافس بينها وبين كمال ايدير مرشح نداء.

فوز عبد الرحيم وفشل ايدير، لن يمر مرور الكرام، بعد تداول انباء تفيد بتصويت بعض أعضاء مجلس بلدية تونس الندائيين، لصالح مرشحة النهضة، نكاية في الانقسامات التي يعيشها حزبهم نداء تونس.

هذا الفوز الذي حظيت به النهضة وفازت بمنصب "شيخ المدينة"، الا انه سيضرب منظومة التوافق مع حليفها في الحكم، نداء تونس. وعليه فإن الازمة التي أساسها حكومة يوسف الشاهد، الذي لم يبقى له سوى النهضة سندا، ستشهد نقلة نوعية على ضوء الفوز الأخير.

وعلى اعتبار ان التوافق بين النداء والنهضة يعيش شبه موت سريري اثر تصادم المواقف من بقاء الشاهد او عدمه، اذ تمسك حزبه برحيله تصر النهضة على بقاءه، خدمة لمصالحها بتعلة الاستقرار..  فمن المنتظر ان تنسف استماتة الحركة وتمسكها بحقها في الفوز بمنصب شيخ المدينة، ما بقي من توافق. واذا ما نظرنا الى الدعوات التي اطلقها الاتحاد العام التونسي للشغل والجبهة الشعبية بالخروج الى الشارع للاحتجاج ضد سياسات الحكومة، فقد تكون سعاد عبد الرحيم دقت اخر مسمار في نعش حكومة يوسف الشاهد و من وراءها في التوافق.

ويشار الى ان حركتي النهضة والنداء تقاسمتا عددا هاما من المجالس البلدية تحت غطاء التوافق الذي لم يغب عنه نوع من التنازل، تماشيا مع مجريات الاحداث اليومية في المشهد السياسي. 

{if $pageType eq 1}{literal}