Menu

رؤساء الجامعات القطاعية للطبوبي: نمتلك الأليات القانونية للردّ على التصعيد الاجتماعي 'الخطير'


سكوب أنفو-تونس

أعرب مجلس رؤساء الجامعات القطاعية الوطنية بمنظمة الأعراف، عن انشغاله من التصعيد الاجتماعي الخطير من اتحاد الشغل بولاية صفاقس الذي بدأ بتنفيذ إضراب عام بالولاية، والتلويح بسلسلة من الإضرابات بولايات أخرى.

واعتبر المجلس، في بيان له، اليوم الأربعاء، أن هذا التصعيد لن يزيد إلا في تعقيد الأوضاع، مما سيؤدي إلى تدمير المؤسسات وفقدان مواطن الشغل والإضرار بالاقتصاد الوطني، والإساءة إلى صورة المنظمات الوطنية أمام الرأي العام.

كما استغرب، "الإصرار المتعمد على خلط المفاهيم واعتبار آليات تشجيع الاستثمار المعمول بها في كل دول العالم، "ابتزازا واستغلالا للمال العام""، ومدينا استمرار حملات التجني على أصحاب المؤسسات، ناصحا البعض بمراجعة حساباتهم قبل الإقدام على تشويه الاخرين، ومؤكدا تمسكه بمقومات دولة القانون والشفافية وتكافؤ الفرص.

وأبدى المجلس أيضا، انشغاله من ركود المجلس الوطني للحوار الاجتماعي وغياب أي حوار أو نقاشات داخله منذ نحو سنة، معتبرا أنّ المجلس الوطني للحوار الاجتماعي   يظل الإطار الأمثل لتفعيل الحوار الاجتماعي الثلاثي، ومعالجة الأزمات وطرح البدائل التي تتطلبها الإصلاحات الاقتصادية والاجتماعية الملحة.

وحذّر مجلس رؤساء الجامعات القطاعية الوطنية، من أن هذا التصعيد سيشكل دفعا نحو الطريق المسدودة، مؤكدا التزامه بالدفاع عن مصالح المؤسسات الاقتصادية، رغم امتلاكه لعدد من الاليات القانونية لرد الفعل بما في ذلك اللجوء إلى الصد عن العمل، لكنّه كان ولا يزال ينتهج الحكمة والمسؤولية، ويخير منوال الحوار الاجتماعي الثلاثي الجاد والرصين داخل الأطر المؤسساتية القائمة. 

{if $pageType eq 1}{literal}