Menu

حزب التيّار: سعيّد يتعمّد تشويه الشواشي لضرب خصومه وترذيل العمل الحزبي


سكوب أنفو-تونس

ندّد حزب التيار الديمقراطي، بما اعتبره "تعمّد رئيس الجمهورية تشويهه في شخص أمينه العام غازي الشواشي والايهام بشبهات فساد"، قال إنه "يعلم خلوّها من سند قانوني".

 و اعتبر ذلك "سياسة واضحة لضرب الخصوم السياسيين وترذيل العمل الحزبي وتشويه وتخوين كل من يعارضه من الشخصيات الوطنية والأحزاب الصادقة والنزيهة".

وطالب الحزب في بيان صادر عنه نشره على صفحته بموقع فايسبوك، اليوم الاثنين 1 نوفمبر 2021، عقب اجتماع مجلسه الوطني، رئيس الدولة بتحديد سقف زمني لفترة الإجراءات الاستثنائية وبـ "رسم رؤية واضحة المعالم تبين وتحدد الخطر الداهم والآليات الكفيلة لدفعه".

وأعرب عن رفضه أي توجه لتعديل الدستور في ظل الإجراءات الاستثنائية وخارج الآليات والشروط التي نص عليها دستور 2014 مشددا على ان تعديل المنظومة الانتخابية بما في ذلك القانون الانتخابي يكون بالضرورة بتشريك وبحوار جدي حقيقي ومباشر بين القوى السياسية والمدنية والخبراء في المجال معربا عن دعمه كل مبادرة للحوار المباشر والجدّي والشفّاف مع الشباب والمنظمات الوطنية والفاعلين السياسيين ومكونات المجتمع المدني في حدود ما يتعلق بتجاوز الأزمة الحالية.

كما اعتبر أن "حكومة نجلاء بودن برئاسة قيس سعيد وتحت مسؤوليته أمر واقع لإدارة الفترة الاستثنائية"، وأنه "يتعين عليها السعي للخروج منها بأقل الأضرار خاصة على المستوى الاقتصادي والاجتماعي والمالي والصحي وفتح ملفات الفساد المالي والسياسي وتطبيق مبدأ المحاسبة وعدم الإفلات من العقاب".

وأكد أن "الدعم الحقيقي للمنظومة القضائية بما يمكنها من المساهمة في دفع خطر الفساد الجاثم على قلوب التونسيين يتم بالأساس بتوفير الدعم المالي واللوجستي والبشري والفني حتى يتسنى لهذا الاخير القيام بمهامه"، مشددا على أن الإصلاحات المستعجلة للمنظومة القضائية تمر حتما عبر تفعيل دور التفقدية العامة التابعة لوزارة العدل.

وطالب الحزب تبعا لذلك بالإسراع في فتح ملفات شبهات الفساد التي قال إنها طالت بعض القضاة وإنفاذ القانون في حقهم وبإعادة فتح هيئة مكافحة الفساد بما من شأنه أن يساعد في محاربة شبهات الفساد السياسي وغيره الذي أنهك البلاد. 

{if $pageType eq 1}{literal}