Menu

ديلو: الاختلاف حول خيارات وطنية مصيرية وراء الاستقالة من النهضة وسنؤسس حزبا جديدا


سكوب أنفو-تونس

كشف القيادي المُستقيل من حركة النهضة سمير ديلو، عن ملامح الحزب الجديد الذي سيؤسسه مع مجموعة من المستقيلين الأخرين.

وأوضح ديلو، في تصريح للصباح نيوز، اليوم الاثنين، أنّ ما دفعهم للقطع مع التّجربة السّابقة أي الاستقالة من النهضة، لم يكن خلافا حزبيّا تنظيميّا بل افتراق وجهات النّظر حول خيارات سياسيّة وطنيّة، بعضها مصيري.، على حدّ تعبيره.

وقال المتحدّث، إنّ "هناك دوائر متعدّدة للحوار والنّقاش تحاول تشغيل عقل جماعيّ لمجموعة أوسع ممّا عُرف بـ" المستقيلين لتشمل شخصيّات من خارج دائرتهم التّقليديّة، بالإضافة إلى حوارات بدأ منذ نهايات سنة 2019 حول المراجعات الضّروريّة التي اقتضتها تجربة سنوات ما بعد الثّورة كمقولة " الإسلام السّياسي "ومقتضيات تطبيق برامج الأحزاب بين استحقاق الواقعيّة والنّجاعة والإكراهات الانتخابية".

وبخصوص قطع الحزب الجديد مع الإسلام السياسي، بيّن القيادي السابق بالنهضة، أنّ المشروع الجماعيّ هو منتوج الجهود التي يبذلها العقل الجمعيّ للتّأسيس لمغامرة سياسيّة جديدة واسعة الأفق، تُعلي من أهمّية القيم والمبادئ في الخيارات والقرارات ومن علويّة الاستقامة والأخلاقيات في العلاقات والمعاملات، بحسب تصريحه.

 

  

{if $pageType eq 1}{literal}