Menu

عبّو: لا تزال هناك فرصة أمام سعيّد ليكون رئيسا شرعيا ويدخل التاريخ


سكوب أنفو-تونس

أكدّ مؤسس حزب التيار الديمقراطي والناشط السياسي محمد عبّو، أنّه لا تزال هناك فرصة أمام رئيس الجمهورية ليعود رئيسا محبوبا، وليكون رئيسا شرعيا وربما ليدخل التاريخ.

وأوضح عبّو، في تدوينة مطوّلة له، اليوم الاثنين، أنّ ذلك يكون عبر إعلانه عن موعد انتهاء الحالة الاستثنائية على ألاّ يتجاوز السنة الحالية، بالإضافة إلى إحالة ملفات فساد السياسيين وأصحاب المؤسسات الذين كانوا محميين من سياسيين على النيابة العمومية، بحسب تقديره.

ودعا الناشط السياسي، رئيس الدولة إلى الاذن بالبحث في ممتلكات كل السياسيين والقضاة وإحالة ملفات من لم يستطع تبرير ممتلكاته إلى النيابة العمومية، وفيما يخص القضاة يحيل ملفاتهم أيضا إلى المجلس الأعلى للقضاء، ويتوقف هو وفريقه عن السعي إلى توجيه الإعلام، ويفتح ملف تمويل الإعلام المشبوه الآتي من الداخل والخارج، وينفذ قرارات الهايكا دون تمييز ودون شخصنة كما فعل مع قناة الزيتونة ولم يفعل مع غيرها، ويتابع ملف ملكية أحزاب لمؤسسات سمعية بصرية، وتمويلها لصفحات عل  الشبكة الاجتماعية تمكنت لسنوات من تدمير العقول، وفق قوله.

وطالب عبّو، سعيّد أيضا بالتوقف يتوقف عن تبرير عدم فتح ملفات الفساد أو عدم نجاحه في تحقيق ما وعد به بمؤامرات من الغير، فما منحه الفصل 80 كاف لضرب منظومة الفساد وفرض القوانين على من كانوا لا يخضعون إليها، وفي مؤسسات الدولة شرفاء يساندونه لو تيقنوا من جديته.

ودعا الناشط السياسي، رئيس الجمهورية عرض مشروعه الخاص المتعلق بتغيير النظام السياسي، على مجلس نواب الشعب الجديد بعد حل المجلس الحالي طبق الدستور، وأنه لن يستغل الحالة الاستثنائية لوضع قوانين جديدة تنظم الحياة السياسية، وإنما لفرض تطبيق القوانين الموجودة، حتى تكون الانتخابات نزيهة وشفافة، يترك الحكومة الحالية تعمل لإنقاذ المالية العمومية وكل ما يمكن إنقاذه أو التخفيف منه وتمرير الإصلاحات الضرورية  في انتظار تشكيل حكومة والمصادقة عليها بعد الانتخابات  التشريعية المقبلة، ولا يترك حسابات شعبيته المنشودة تؤثر في قراراتها، وعلى أن تعمل كل الأطراف السياسية على دعمها، بحسب تعبيره.

 

  

{if $pageType eq 1}{literal}