Menu

رئيس مجلس السيادة الانتقالي بالسودان يعلن حلّ الحكومة والبرلمان وفرض حالة الطوارئ


أعلن رئيس مجلس السيادة الانتقالي في السودان، الفريق أول ركن عبد الفتاح البرهان، حلّ مجلسي السيادة (البرلمان) والوزراء وفرض حالة الطوارئ في كافة أنحاء البلاد.
كما تمّ إعفاء الولاة وتعليق العمل بمواد في الوثيقة الدستورية، وذلك في أعقاب اعتقال معظم وزراء الحكومة، وبعض أعضاء مجلس السيادة من المكون المدني، وصولاً إلى اعتقال رئيس الحكومة، عبد الله حمدوك، بعد ساعات من فرض الإقامة الجبرية عليه في منزله.
وفي سياق متّصل، أكد البرهان، الالتزام التام والتمسك الكامل بما ورد في وثيقة الدستور بشأن الفترة الانتقالية، معلنا تعليق العمل ببعض فصوله.
واعتبر الفريق أوّل، أنّ ما يمر به السودان في الوقت الحالي خطير، مشيرا إلى أنّ حكومة كفاءات وطنية ستتولى تسيير شؤون الدولة حتى الانتخابات المقررة لجويلية 2023.
ومن جهته، أصدر مكتب رئيس الوزراء السوداني، بيانا، اليوم الاثنين، بشأن اختطاف رئيس الوزراء عبدالله حمدوك وزوجته فجر اليوم من مقر إقامتهما بالخرطوم، واقتيادهما لجهة غير معلومة من قبل قوة عسكرية. كما اعتقلت القوات الأمنية بالتزامن عدداً من أعضاء مجلس السيادة والوزراء وقيادات سياسية.  
واعتبر المجلس، أنّ ما حدث يمثل تمزيقاً للوثيقة الدستورية وانقلاباً مكتملاً على مكتسبات الثورة التي مهرها شعبنا بالدماء بحثاً عن الحرية والسلام والعدالة، محمّلا القيادات العسكرية في الدولة السودانية المسؤولية الكاملة عن حياة وسلامة رئيس الوزراء، كما حمّل هذه القيادات التبعات الجنائية والقانونية والسياسية للقرارات الأحادية التي اتخذتها.
{if $pageType eq 1}{literal}