Menu

الجرندي: تونس ستظل بلدا ديمقراطيا ومخلصا لالتزاماته الدولية


سكوب أنفو-تونس

أكد وزير الشؤون الخارجيّة عثمان الجرندي، أنّ تأجيل مؤتمر القمة الفرنكوفونية هو قرار توافقي يتم اتخاذه مع المنظمة لضمان النجاح التام لعقد هذا الحدث في جربة بالتحديد.

وكشف الوزير، في تغريدة له، على موقع تويتر، مساء أمس الإربعاء 13 أكتوبر 2021، نشرتها الوزارة اليوم الخميس، أنّ تونس مستعدة لاستضافة هذه القمة في عام 2021، وقد أكد العديد من رؤساء الدول مشاركتهم الفعالة. كما ستكون تونس في الموعد عام 2022.

وأفاد الجرندي بأنّ الشعب التونسي اتخذ قراره بدعمه القوي للتدابير التي اتخذتها الرئاسة لإجراء التصحيحات اللازمة والعاجلة للتجاوزات التي تهدّد السلم الاجتماعي.

وشدّد في تغريدته، على أنّ تونس ستظل بلدا ديمقراطيا متسامحا ملتزما بالقيم الأساسية لحقوق الإنسان ومخلصا لالتزاماته الدولية.

وأشار وزير الخارجيّة إلى أنّ تشكيل حكومة ترأسها امرأة، وتمثّلها النساء بما يقارب 40٪، وتجري مشاورات مع جميع الجهات بغية ضمان نجاح المواعيد المقبلة للهيئات الدستوريّة.

وجدّد في الأخير، شكر تونس لجميع الدول التي أيدت عقد القمة هذا العام وناشدت استمرارها في تونس عام 2022، وستظل تونس ملتزمة بالحفاظ على علاقاتها المتميزة مع جميع شركائها الإقليميين والدوليين.كما ستكون قمة جربة 2022 طبعة رائدة في تاريخ الفرنكوفونية.


{if $pageType eq 1}{literal}