Menu

مرصد الدّفاع عن مدنية الدولة: الوضع الحالي لا يسمح بخوض تجارب سياسية جديدة غامضة العواقب


سكوب أنفو-تونس

أكدّ المرصد الوطني للدّفاع عن مدنية، أنّ مساندة رئيس الجمهورية في 25 جويلية لم تكن ولن تكون صكا على بياض، مطالبا بوضع سقف زمني ثابت للإجراءات الاستثنائية، وضبط البرنامج الإصلاحي بكل مضامينه السياسية والاقتصادية والاجتماعية بشكل تشاركي.

ولفت المرصد، في بيان له، إلى أنّه -في ظل ضعف الدولة وعجز كثير من مؤسساتها- لا مجال للمغامرة بتجارب سياسية جديدة ذات العواقب الغامضة، وأنه لا يمكن استحداث نظام جديد لم تتضح معالمه ولا آليات تنفيذه وآجالها، فضلا عن عدم ثبوت جدواه، وأن الإصرار على مشروع من هذا النوع يهدّد بانهيار الدولة تماما وبعودة الحكم الاستبداد.

وثمّن المرصد الصبغة الحداثية التي اتّسمت بها الحكومة الجديدة بتوخّيها مبدأ الاعتماد على عدد محترم من الكفاءات النسائيّة، آملا أن يكون برنامجها في مستوى تطلّعات الشعب في إرساء نظام ديمقراطي دائم وفعال يدعم المكاسب والحريات، ويُكرّس مبدأ المساواة وقيم الديمقراطية وحقوق الإنسان ومدنية الدولة.

ودعا مرصد الدفاع عن مدنية الدولة، منظمات المجتمع المدني والمنظمات الوطنية والشخصيات والكفاءات الوطنية، إلى العمل معا على إرساء الدعائم القانونية والتنظيمية الضامنة للديموقراطية وللدولة المدنية وللعدالة الاجتماعية.

 

  

{if $pageType eq 1}{literal}