Menu

سعيدان: الاقتصاد في تونس في سبات عميق


سكوب أنفو-تونس

كشف الخبير الاقتصادي عز الدين سعيدان، خطورة الوضع الاقتصادي في تونس، مبرزا أنّ "الاقتصاد في تونس في سبات عميق".

واعتبر أنّ البنك المركزي ومحافظه مروان العباسي فقدا مصداقيتهما مؤكدا عدم امكانية تحسن الاوضاع المالية والاقتصادية في تونس في ظرف 24 ساعة.

وقال سعيدان، في تصريح للإذاعة الوطنية، اليوم الإثنين، "مؤسستان كبيرتان قامتا بتصنيف الترقيم السيادي لتونس هما وكالة 'فيتش رايتنغ' ووكالة 'موديز'، وهما مؤسستان خاصتان لا تنتميان لأية دولة من الدول وتلعبان دورا مهما في العالم…عندما تفكر مؤسسة مالية في اقراض دولة ما فإنّ عليها معرفة وضع تلك الدولة لتطمئن على اموالها وهل هي قادرة على التسديد وعندما يتوجه مستثمر اجنبي لبلاد معينة للاستثمار فهو يحرص على معرفة وضعها الاقتصادي والمالي".

كما أضاف سعيدان "في مل يخص تونس نحن الذين طالبنا بتصنيفنا ودفعنا أموالا لذلك، التصنيف ليس مجانيا مع العلم اننا كنا في السابق نُصنف من طرف 3 مؤسسات هي الأكبر في العالم ( فيتش رايتنغ وموديز وستاندرد & بورز) وفي وقت من الاوقات لم نتفاهم مع احدها ( ستاندرد & بورز ) وذلك ادى الى خفض تصنيف تونس لان المؤسسات المالية والمستثمرين وحتى المؤسسات التجارية تسأل قبل التعامل مع تونس عن تصنيفها وعندما تلاحظ انه تم التخلي عن تصنيف الوكالة المذكورة فهذا يعد نقطة سلبية".

وأفاد الخبير الاقتصادي "نحن في أمسّ الحاجة إلى هذا التصنيف وعند الدخول للسوق المالية العالمية او سوق الاستثمار فإن التصنيف يمثل الهوية التونسية، تونس في أمسّ الحاجة للاستثمار الاجنبي المباشر ولتعبئة اموال أجنبية بالعملة لأننا استنفدنا كل امكانات السوق الداخلية وتجاوزنا حدها الأقصى. إذا رفضنا هذه الوكالات فبإمكانها رفضنا ايضا، لا يمكننا التعامل مع بقية العالم ماليا واستثماريا وتجاريا الا من خلال تصنيف هذه الوكالات".

وحول اختلاف تصريح محافظ البنك المركزي مروان العباسي بعد لقائه برئيس الجمهورية قيس سعيد عن بيان البنك قال سعيدان ، "مصداقية البنك المركزي ومصداقية محافظه مروان العباسي انتهت بالنسبة لي، لم تعد هناك مصداقية لأنه من غير الممكن أن تتحسن أحوالنا بهذا الشكل وفي 24 ساعة، هذا غير معقول ..بيان البنك المركزي يؤكد ان الاوضاع سيئة جدا والعباسي يؤكد انها تحسنت في 24 ساعة، حتى لو كانت هناك تطمينات من رئيس الجمهورية لمحافظ البنك بأنه ستكون هناك تعبئة اموال بالعملة الاجنبية من طرف دول شقيقة وصديقة فهذا لا يغير من خطورة الوضع الاقتصادي والمالي والاجتماعي في تونس".

وأضاف “اما ان نقبل بيان البنك المركزي وهو بيان متأخر جدا، متأخر لسنوات، لأنه عندما بدأت أحوال المالية تسوء جدا سمعنا عكس ذلك وعندما تضاعف الدين العمومي في 3 سنوات وعندما بدأت الدولة ايضا تلتجأ للاقتراض المشط من البنوك التونسية لم نسمع صوتا للبنك المركزي، عندما بدأت الدولة تقترض بالعملة الاجنبية من البنوك التونسية وأصل الاموال هي الودائع تحت الطلب للحرفاء غير المقيمين بتونس، كان البنك المركزي يُرخّص بذلك ويصفق في حفلات التوقيع، أين كان البنك المركزي في ذلك الوقت ؟ رغم انه كانت هناك أصوات عديدة تعالت وحذرت من انتهاج هذا الطريق الذي سيؤدي بنا الى وضع مالية عمومية خطير جدا والى وضع اقتصادي خطير".

وتابع “نحن الان في سبات اقتصادي عميق، وضعنا الاقتصادي والمالي والاجتماعي والصحي والسياسي كان قبل 25 جويلية في أسوأ حالته وكل المؤشرات كانت حمراء، تصنيف تونس قبل 25 جويلية كان “ب3” مع توجه سلبي وهو الدرجة الاخيرة قبل النزول لـ 'س' وكانت نسبة النمو سلبية وكان الاستثمار غائبا تماما وكان الوضع الصحي خطير جدا وكانت المحادثات مع صندوق النقد الدولي متوقفة تماما منذ شهر ماي والى حد الان لم تعد ولا يمكنها العودة الان بالنظر لعدم وجود حكومة وبالنظر للتصنيف خاصة إن نزلنا لتصنيف 'س' لأن موقف صندوق النقد الدولي هو ضرورة الاتفاق مع المقرضين قبل كل شيء".

وواصل "هذا يعني التوجه لنادي باريس لإعادة جدولة الديون وهذا يمثل ضربة قاسمة للسمعة الاقتصادية لتونس، وايضا كيف ستتم اعادة الجدولة ؟، إلا بطرق مهينة فيها مس من السيادة الوطنية"، موضحا "التصنيف هو تقييم قدرة كل بلد على مواصلة تسديد الدين بصفة طبيعية ويعتمد نصفه على الوضع السياسي والاخر على المؤشرات الاقتصادية والمالية والاجتماعية". 

{if $pageType eq 1}{literal}