Menu

حدّاد: الديكتاتورية لن تعود ولابدّ من تسقيف الإجراءات الاستثنائية والإصلاح والمحاسبة


 

سكوب أنفو-تونس

دعت القيادية بحركة الشعب ليلى حدّاد، إلى تشكيل حكومة في أسرع وقت ممكن لمعالجة الوضعية المالية.

وطالبت حدّاد، خلال حضورها بإذاعة إكسبراس أف أم، اليوم الجمعة، بضرورة إطلاق حوار حول ملفات النظام السياسي والانتخابات القادمة، في ظل سقف زمني محدد للإجراءات الاستثنائية لا يتجاوز سنة واحدة، فضلا عن تشريك المنظمات والفاعلين الوطنيين في صياغة قانون انتخابي، وتقديم رؤيتها للإصلاحات اللازمة، التي تحتاجها البلاد، مع استثناء الأحزاب التي لا تدعم مسار 25 جويلية على غرار حركة النهضة، على حدّ تعبيرها.

واعتبرت المتحدّثة، أنّ ما حدث في تونس منذ 25 جويلية، هو تحول إيجابي وتصحيح مسار بعد 10 سنوات من التوافقات المغشوشة، مشدّدة على أنّ الديكتاتورية لن تعود لتونس، لافتة إلى أنّ منسوب إيقاف الشباب المحتّج بعد 25 جويلية انخفض ما يعني أنّ الخوف على الحريات غير مبّرر، بحسب قولها.

ودعت حداد، إلى الاصلاح والمحاسبة وإرجاع المال العام إلى الدولة، مؤكدة توّرط كافة الحكومات المتعاقبة في غياب الشفافية حول الأموال التي تحصلت عليها تونس، وتقييم مجال التصرف فيها، بحسب تصريحها.

وفي سياق أخر، اعتبرت القيادية بحركة الشعب، أنّ التصنيفات الدولية لتونس غير محايدة ولها نظرة سياسية ومالية، ويحكمها نظام عالمي غير عادل، داعية إلى تغيير موازين القوى في العالم، وفق تعبيرها. 

{if $pageType eq 1}{literal}