Menu

النهضة تستنكر تعرّض القضاء للضغوطات وتحذّر من خطاب الكراهية والاتّهامات بالخيانة والفساد


سكوب أنفو-تونس

عبّرت حركة النهضة، عن عميق انشغالها بسبب الضغوط المسلطة على السلطة القضائية، ومحاولة تطويعها لخدمة أجندات سياسية، وتعرّض القضاة للتجريح والتشكيك، مؤكدة احترامها لاستقلال القضاء.

ونبّهت الحركة، في بيان لها، البارحة، من مخاطر استهداف وسائل الإعلام على غرار قناة الزيتونة والزجّ بصحفيين في السجن أو إحالتهم على محاكم عسكرية، دون موجب في تعدّ على حرية الصحافة والإعلام.

وشجبت النهضة، ما يشهده الخطاب السياسي منذ فترة من مفردات ومصطلحات مشحونة بالكراهية والتحريض وتقسيم التونسيين وكيل الاتهامات بالخيانة والإجرام والفساد، ووصف للمنافسين السياسيين بأقذر النعوت وأسوئها، مشيرة إلى أن وتيرة هذا الشحن تصاعدت بعد 25 جويلية 2021 في تناقض صارخ مع أسس العيش المشترك وأخلاقيات الحوار الديمقراطي.

وذّكرت الحركة، بأنّ المنافسة السياسية بين أبناء الوطن الواحد تتحرّك في فضاء التنوّع والاختلاف والنسبية، وأنّه من واجب كلّ الفاعلين ومن تمام خلقهم السياسي أن يتحلوا بما يقتضيه التخاطب الإتصالي والإعلامي من تحري الاحترام وانتقاء العبارات، فإنه من باب أولى وأوكد أن تلتزم رموز الدولة بذلك وأن تقدّم القدوة والمثال درءً لمناخات التوتر ودعما لأواصر الوحدة الوطنية. 

{if $pageType eq 1}{literal}