Menu

المكّي: أخطاء الغنوشي ساهمت في انقلاب 25 جويلية


سكوب أنفو- تونس

حمّل القيادي المُستقيل من حركة النهضة عبد اللطيف المكّي، مسؤولية "خروج تونس من الديمقراطية إلى الانقلاب لكلّ من رئيس الجمهورية قيس سعيّد ورئيس حركة النهضة راشد الغنوشي ورئيسة الحزب الدستوري الحر عبير موسي، إضافة إلى بعض النواب الأخرين.

وقال المكّي، خلال حضوره ببرنامج "90 دقيقة"، على "إي أف أم"، إنّ من ذكرهم " رفضوا أي عملية حوار هادئ، رغم توسط الاتحاد العام التونسي للشغل من أجل إصلاحات تكون في مناخ من الهدوء وتواصل الدولة ومدنية العملية السياسية"، وفق تصريحه.

وفي السياق ذاته، تابع القيادي المستقيل بالقول "إنّ أخطاء رئيس الحركة راشد الغنوشي، ساهمت في فرش السجاد الأحمر لانقلاب 25 جويلية الذي نرفضه بشكل قطعي، على حد تعبيره.

 بيّن القيادي المستقيل من النهضة، أنّه وبعد إجراءات 25 جويلية، حاولوا الإصلاح من داخل الحركة وشددنا على ضرورة انسحاب القيادة الحالية على رأس الحركة و تُعوضها بقيادة جديدة لبعث رسالة للسعب مفادها بأن الحركة استوعب الدرس، لكن تم رفض ذلك منا دعانا للاستقالة، وفق قوله. 

{if $pageType eq 1}{literal}