Menu

العبيدي: إعلان فرنسا عن الحوار الوطني المرتقب مقابل تكتّم تونس تدّخل في الشأن الوطني


سكوب أنفو-تونس

قال الديبلوماسي السابق عبد الله العبيدي، إنّ حديث رئيس الجمهورية قيس سعيّد مع الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون عن اعتزامه تنظيم حوار وطني، كان من المفترض ألاّ يخرج للعلن ويبقى بينهما فقط.

واعتبر العبيدي، في مداخلة له على إذاعة إكسبراس أف أم، اليوم الثلاثاء، أنّ هذا الحديث يهم الشأن الداخلي لتونس، ويعدّ تدخلا فرنسيا غير مقبول في الشؤون الداخلية لبلادنا، واصفا إيّاه بالتدخل الذي يخدش الكرامة والسيادة الوطنية لتونس، وفق تعبيره.

ولفت المتحدّث، إلى أنّه كان ينبغي الرّد على بيان الإليزيه عقب الاتّصال الهاتفي الذي جمع بين سعيّد وماكرون، مبرزا أنّ الإعلان عن الحوار المرتقب من الجانب الفرنسي، يؤشر على أنّ فرنسا أصبحت وصيّة على تونس بعد تدّخلها في هذا الصدّد، بحسب تصريحه.

وفيما يتعلّق بخفض فرنسا لتأشيرات السفر للتونسيين، اعتبر العبيدي عدم ردّ تونس على هذا القرار بغير المهني، على حدّ تعبيره.

ويشار إلى أنّ الرئاسة الفرنسية، أعلنت في بيان لها يوم السبت، أنّ رئيس الجمهورية قيس سعيّد أبلغ نظيره الفرنسي إيمانويل ماكرون في مكالمة هاتفية، أن حوارا وطنيا سيجرى قريبا في تونس، علما وأنّ رئاسة الجمهورية التونسية لم تشر في بيانها إلى الحديث عن هذا الحوار المرتقب.

  

{if $pageType eq 1}{literal}