Menu

المؤخر يؤكد استعداده للمساءلة القضائية إن تعلّقت به أية قضية أو شكاية


سكوب أنفو-تونس

أكدّ الوزير الأسبق رياض المؤخر، أنّه لا تتعلق بشخصه أية قضية بعد التثبت من السلطة القضائية، وأنّه لم يصله منذ مغادرته الحكومة إلى اليوم أي استدعاء قضائي أو أمني بخصوص أية شكاية ضده.

وعبّر المؤخر، في بيان توّجه به للرأي العام، اليوم الثلاثاء، عن جاهزيته للخضوع للمساءلة القضائية إن وجدت شكاية ضدّه، مؤكدا أنّه سيقدّم المؤيدات اللازمة لإثبات براءته، وفق تعبيره.

وقال الوزير الأسبق، "أظن أن أجل الشهرين كاف للتثبت من الادعاءات التي أدت لهذا القرار، وإن تسنت إمكانية مساءلتي فليكن ذلك وأضع نفسي على ذمة القضاء لتقديم أي توضيحات أو تفسيرات، ولست متهربا من أي تحقيق كان أو مساءلة أو محاسبة".

وأكدّ المتحدّث، أنّه امتنع إلى حد اليوم عن اللجوء إلى المنظمات الدولية لحقوق الإنسان، احتراما لمؤسسات الدولة وللقضاء التونسي ورفضا للتشويش على المسار السياسي الراهن، قائلا، "لكن أجد نفسي اليوم وبعد قرار المحكمة للإدارية، مجبرا على خوض كل ما في وسعي لإثبات براءتي".

وأعلن المؤخر، أنّه أصبح عاطلا عن العمل منذ أكثر من شهر بسبب وضعه قيد الإقامة الجبرية، ما من شأنه أن يهدّد مستقبله المهني، خاصّة بعد رفض المحكمة الإدارية للطعن الذي تقدّم به ضدّ قرار وضعه تحت الإقامة الجبرية، بحسب تأكيده.

  

{if $pageType eq 1}{literal}