Menu

مرابط: سيصدر قانون لتنظيم شهادة التلقيح وجعلها معترف بها في الخارج


سكوب أنفو-تونس

علق المكلف بتسيير وزارة الصحة، علي مرابط، على التسريبات حول تركيبة الحكومة الجديدة التي تشير إلى مواصلة إشرافه على الوزارة بالقول أنه لا يملك وقتا لمتابعة التسريبات، معتبرا أنّه "شرف له خدمة البلاد من أي موقع".

وأكّد مرابط، في سياق آخر، في تصريح لإذاعة شمس، اليوم الاثنين 4 أكتوبر 2021، حصول انفراج في الوضع الوبائي، مشدّدا على ضرورة مواصلة التزام الحذر واليقظة.

وأضاف مرابط أن الهدف هو التوصل إلى تطعيم 80% من التونسيين في أقرب الآجال لتحقيق مناعة جماعية.

وحول رفض عدد من التونسيين بعض أنواع التلاقيح، كشف مرابط أن لقاح استرازينكا من أفضل التلاقيح، مذكرا بانه تم تمكين البالغين من العمر 40 سنة فما فوق من حرية اختيار نوع التلقيح الذي يرغبون فيه. لافتا إلى أنه لم يتم تسجيل وفيات جراء التلقيح المضاد لفيروس كورونا.

واعرب الكلّف بتسيير وزارة الصّحة عن أمله في تجاوز أشكال نقص بعض الأدوية في أقرب الآجال، مؤكدا وجود توجه نحو الترفيع في سعر تلقيح النزلة الموسية 'القريب'، مبرزا أن التلقيح الذي سيتم اعتماده هذه السنة سيوفر حماية أكبر للتونسيين.

كما أوضح علي مرابط أن شهادة التلقيح تعني أن المواطن استكمل تلقيحه، أمّا الشهادة الصحية هي التي تسمح له بالسفر ويمكن أن تكون تحليلا سلبيا أو شهادة إصابة بكورونا سابقا.

وأعلن أنه سيتم تعميم شهادة التلقيح من الصنف الأول في تونس، كون التلاقيح مجانية ومتوفرة ومن الصعب أن يضطر المواطن للاستظهار بتحاليل سلبية كلّ 3 أيام ليتمكن من الدخول لفضاءات عامة.

وكشف مرابط أن هذه الشهادة ستكون اجبارية قريبا للدخول للفضاءات التجارية و المعارض والملاعب والمهرجانات والمسارح وغيرها من الأماكن العامة، إذ يستظهر المواطن بالرمز الذي في هاتفه، دون أن يكون مضطرا لحمل ورقة معه أينما ذهب.

وأكد أنّه سيصدر قانون لتنظيم ذلك وجعل شهادة التلقيح التونسية معترفا بها في الخارج. 

{if $pageType eq 1}{literal}