Menu

لجنة التلقيح: مناعة الإصابة بكورونا وقتية ولا سبيل إلى تأخير التلقيح تحت أي ظرف


سكوب أنفو-تونس

أفادت عضو لجنة التلقيح المكلفة بملف التلقيح بديوان وزير الصحة، إيناس العيادي، أن 58 بالمائة من الفئة العمرية 40 سنة فما فوق استكملوا التلقيح ضد كورونا.

وأضافت إيناس العيادي في تصريح لوكالة تونس إفريقيا للأنباء، اليوم الاثنين، أن عدد الاشخاص المنتمين إلى هذه الفئة العمرية واستكملوا التلقيح بلغ 2 مليون و610 آلاف شخص، فيما تلقى 3 ملايين و267 ألف الجرعة الأولى من نفس الشريحة العمرية أي ما يعادل 72 بالمائة.

ولفتت إلى أن أيام التلقيح المفتوحة لفائدة الفئة العمرية 40 سنة فما فوق الممتدة من 2 إلى 9 أكتوبر الحالي هي امتداد للقرار المتخذ في 2 سبتمبر 2021 والمتعلق بقبول الأشخاص من هذه الفئة العمرية المسجلين وغير المسجلين بمراكز التلقيح لتلقي لقاح أسترازينيكا.

وأبرزت أن ما يميز هذه الأيام المفتوحة هو السماح للأشخاص المعنيين باختيار نوع اللقاح من بين 5 لقاحات متوفرة هي "أسترازينيكا" و"كورونافاك" (سينوفاك) و"فايزر" و"مودرنا" وجونسون آند جونسون.

ودعت إيناس العيادي الأشخاص من هذه الفئة العمرية إلى التسجيل والإقبال على مراكز التلقيح لاسيما وأن وزارة الصحة حرصت على تسخير كل الإمكانيات لتقريب الخدمات بمختلف المصالح الطبية العمومية والخاصة، مشيرة إلى أن المجهودات تتجه نحو تلقيح أكبر عدد من هذه الفئة العمرية باعتبارها أكثر عرضة للمرض.

وفيما يتعلق بتخلف نسبة هامة من المدعوين إلى تلقي التلقيح عن موعدهم، رجحت العيادي أن يكون بسبب إصابتهم السابقة بالفيروس واعتقادهم أن الإصابة تمنحهم مناعة طويلة، لافتة في هذا الخصوص إلى أن هذه المناعة وقتية ولا سبيل إلى تأخير التلقيح تحت أي ظرف. 

{if $pageType eq 1}{literal}