Menu

بفون: سعيّد لم يطلب إلى حدّ الآن لقاء أعضاء الهيئة حول تعديلات القانون الانتخابي


سكوب أنفو-تونس

كشف رئيس الهيئة العليا المستقلة للانتخابات، نبيل بفون، أن الانتخابات السابقة لأوانها أو الاستفتاءات لابد أن تكون في الإطار القانوني والشرعي.

واعتبر بفون، في تصريح لجريدة المغرب في عددها الصادر اليوم السبت 2 أكتوبر 2021، أن الهيئة صمام أمان الانتقال الديمقراطي وميزة وجودها تكمن في استقلاليتها عن تجاذبات السلطة، مضيفا أنها ضمانة لجميع المترشحين الذين كانوا في الحكم أو خارج.

وأكدّ بفون أن هيئة الانتخابات مستقلة وأكبر دليل على ذلك الانتخابات الرئاسية سنة 2019، قائلا إن رئيس الجمهورية قيس سعيد لم تكن له سلطة ولا مال عند ترشحه للانتخابات وترشّح أمام مرشحين ذو وزن في البلاد.

وأشار رئيس الهيئة إلى أن رئيس الدولة لم يطلب إلى الآن لقاء مع أعضاء الهيئة حول تعديلات القانون الانتخابي.

وأضاف رئيس الهيئة العليا المستقلة للانتخابات أن الهيئة لم تشوش على أي أحد من المرشحين لا في فترة قبول الترشحات ولا في فترة قبول التزكيات ولا في فترة الإعلان عن النتائج، مبيّنا أن الهيئة كانت ضمانا لأحد المرشحين والذي كان بعيدا عن الحكم وهو قيس سعيد.

ويذكر أن رئيس الدولة قيس سعيد شدّد، لدى استقباله مساء الخميس 30 سبتمبر، رئيس محكمة المحاسبات نجيب القطاري، على ضرورة أن يقوم القضاء الجزائي بدوره ضدّ كل " من خان وطنه وأخذ أموالا من الخارج للقيام بدعاية انتخابية أو في غير الحملات الانتخابية حتى يستعيد الشعب حقه"، مشيرا إلى أن "التجاوزات التي حصلت في الانتخابات التشريعية والرئاسية الاخيرة مختلفة". 

{if $pageType eq 1}{literal}