Menu

حركة تونس إلى الامام تعتبر اختيار سعيد لرئيسة حكومة يقطع مع الرّؤى السلفية القائمة على الاستنقاص من المرأة


 

 

سكوب أنفو- تونس

ثمّنت  حركة تونس إلى الأمام إن رئيس الجمهورية قيس سعيّد،  على تعيين امرأة وتكليفها بتشكيل حكومة تنتهي مهامها بانتهاء المرحلة الاستثنائية"، أمعتبرة أنه أقدم في خطوة تاريخية على ذلك.

وأفادت  الحركة في بلاغ لها مساء اليوم الأربعاء، أنّ في ذلك دلالات عدّة منها أن هذا التعيين يتناغم وضرورة التّأسيس لمرحلة جديدة تقطع مع منظومة ما قبل 25 جويلية 2021، باعتبار التنمية الفعلية في المجالات الاقتصادية والسياسية والاجتماعية، لن تكتمل إلاّ بثقافة جديدة من أجل مجتمع متطور من مقاييس تقدمه مـدى تحرّر المرأة فيه.

وذكّرت الحركة ، أن هذا الإختيار يؤكد الاتّجاه نحو المساواة الفعلية بين الجنسين ويقطع مع الرّؤى السلفية القائمة على الاستنقاص من المرأة ومن كفاءتها وقدرتها على تسيير شؤون البلاد وإدارتها.

وأوضحت أنّ تعيين امرأة على رأس الحكومة، يُسقط كل حملات التّشكيك في مصير الحريات الفردية والعامة التي من أُسسها حرية المرأة وكذلك في اَفاق التّعامل مع مجلة الأحوال الشّخصية.

و جدّدت  حركة تونس إلى الأمان، دعوتها إلى الإسراع بتقديم برنامج عمل الحكومة، مذكّرة  بموقفها الدّاعي إلى ضرورة التّسقيف الزّمني للإجراءات الانتقالية وبأهميّة تشريك داعمي مسار التّصحيح في مناقشة برنامج الحكومة وفي التّنقيحات المزمع إدخالها على الدستور وعلى القانون الانتخابي قبل عرضها على الاستفتاء الشّعبي.

{if $pageType eq 1}{literal}