Menu

تقرير الطب الشرعي: عبد السلاّم زيّان توّفي لعدم حصوله على جرعات الأنسولين ليومين متتالين


 

سكوب أنفو-تونس

كشف تقرير الطب الشرعي، عن سبب وفاة الشاب عبد السلاّم الزيّان رهن الإيقاف بأحد المراكز الأمنية بصفاقس يوم 28 فيفري 2021، والتي اتُّهم فيها عدد من الأمنيين بسبب عدم تمكينه من جرعات الأنسولين.

وأكدّ التقرير، أنّ المضاعفات التي أدّت إلى وفاته هي نتيجة عدم تحصل عبد السلام زيان على الأنسولين لحوالي اليومين المتتالين في الاحتفاظ، مشيرا إلى أنه ''لم يكن ممكنا تجنبها بحصوله على جرعة وحيدة في آخر اليوم الثاني بالسجن المدني، إذ أن حالته كانت تستوجب حقنه بالأنسولين في ثلاث مناسبات يوميا وبجرعات هامة لتعديل نسبة السكر في الدم''.

وفي السيّاق ذاته بيّنت نتائج التحاليل السمومية للعينات المأخوذة من جثة الفقيد، الواردة بتقرير الطب الشرعي الذي تحصلت موزاييك على نسخة منه، عدم وجود حالة تسمم بالمواد التي وقع البحث عنها في العينات المأخوذة، وهو ما ينفي فرضية التسمم.

ووفق التقرير، الذي استند على محاضر البحث، فقد اشتكى عبد السلام زيان خلال فترة الاحتفاظ به بتاريخ 2 مارس 2021، من أوجاع في معدته مع تقيؤ في العديد من المناسبات، استوجبت حالته نقله إلى المستشفى الجامعي الحبيب بورقيبة بصفاقس أين خضع لفحص طبي على إثره استبعد الطبيب الفاحص حالة جراحية مستعجلة ووصف له حقنة تغليف معدة وجملة من التحاليل التي لم يقع إجراؤها من بينها تحليل نسبة السكر في الدم.

وذكر التقرير، أنّه "في هاته الحالة كان يستوجب على مرافقي الهالك إبقاءه في قسم الاستعجالي وإجراء جميع التحاليل المطلوبة وإطلاع الطبيب الذي طلبها على نتائجها وعدم المغادرة إلا بعد أن يسمح الطبيب بذلك والتعرف على نسبة السكر في الدم وبالتالي معرفة وجود مضاعفات حادة من عدمه''.

وحسب التقرير نفسه، ''ففي صبيحة اليوم الموالي تمت إحالته على النيابة العمومية ومن ثم إلى السجن المدني، وفي هذه الفترة لم تتحسن حالته وواصل التقيؤ"، وبالرّغم من تحصله على حقنة أنسولين وحيدة بالسجن المدني (وهي حقنة من مجمل سبعة حقن مفروضة أثناء فترة الإحتفاظ غير كافية بتاتا لمداواته وتعديل نسبة السكر المرتفعة..) تدهورت حالته وفارق الحياة أثناء نقله إلى المستشفى''.

  وأبرز التشريح ونتائج التحاليل المجهرية السمومية عدم وجود أمراض مزمنة غير السكري من شأنها أن تؤدي إلى الوفاة.

وطالبت والدة عبد السلام زيان بعد صدور النتيجة النهائية للتقرير وثبوت وفاة إبنها بسبب الحرمان من الدواء والتقصير والإهمال وسوء المعاملة، بكشف كل المتورطين في وفاته، ''من العون الذي أمر بإيقافه دون موجب وهو الذي لم يرتكب جريمة.. وصولا إلى القاضي الذي أمر بإيداعه السجن بعد يومين ورغم حالته الصحية المتدهورة''. 

{if $pageType eq 1}{literal}