Menu

سويلم: الحساب الجاري لخزينة الدولة كأيّ حساب جارٍ قابل للارتفاع كما قابل للانخفاض


سكوب أنفو-تونس

أكدّ المدير العام السابق للسياسة النقدية بالبنك المركزي التونسي، محمد صالح سويلم، أنّ تراجع رصيد الحساب الجاري للدولة، يُعد أمرا عاديا خاصة لتزامن هذه الفترة مع موعد صرف الأجور، وشهد تراجعا لأقل من الرصيد الحالي في مناسبات سابقة.

وبيّن سويلم، في تصريح لإذاعة جوهرة، اليوم السبت، أنّ الحساب الجاري لخزينة الدولة كأيّ حساب جارٍ، قابل للارتفاع كما قابل للانخفاض، يرتفع بفضل مداخيل الجباية وينخفض بخلاص الدولة للأجور وسداد ديونها الخارجية والداخلية، وغيرها من التعهدات المالية.

وأقرّ بصعوبة الوضع الاقتصادي الحالي الذي تمر به البلاد، مثمنا من جهة أخرى حرص مؤسسات الدولة وخاصة البنك المركزي على الشفافية، حيث يتم نشر كل المعطيات بدقة على المواقع الرسمية.

للتذكير، شككّ البعض من الخبراء في الاقتصاد في إيفاء الدولة بتعهداتها المالية، خاصة وأنّ الرصيد الموجود في الحساب الجاري للخزينة حسب آخر تحيين للبنك المركز بتاريخ 23 سبتمبر الحالي يبلغ 544 مليون دينار.

  

{if $pageType eq 1}{literal}