Menu

ستة أحزاب تدعم قرارات الرئيس وتطالبه بتشريكهم والمنظمات في مناقشة القانون الانتخابي


سكوب أنفو-تونس

عبرت ستة أحزاب سياسية عن دعمها للقرارات التي اتخذها رئيس الجمهورية قيس سعيد يوم 22 سبتمبر 2021 وهي  الأحزاب التي سبق وأن دعمت قرارات يوم 25 جويلية. 

واعتبرت هذه الأحزاب، في بلاغ مشترك لها، أمس الجمعة، أن قرارات يوم 22 سبتمبر تعد خطوة هامة في اتّجاه تجذير خيار القطع مع عشرية الخراب والدمار والفساد والافساد ومع خيارات حكومات لم تكن سوى واجهة لحكم بارونات المافيا بقيادة حركة النهضة وحلفائها.

و وجهت الأحزاب الستة في بلاغها المشترك، دعوة إلى القوى التقدمية والوطنية إلى الانخراط في مسار تصحيح الثّورة "التي انحرف بأهدافها الأطراف التي حكمت البلاد طيلة العشرية الأخيرة"، أيضا دعت هذه الأحزاب إلى التّسريع بتفكيك ما أسمته بمثلّث الدمار الذي تسبب في تخريب الثّورة ونهب ثروات البلاد وتفكيك الدولة.

 وطالبت الأحزاب السياسية، وهي كلّ من حركة تونس إلى الأمام، حركة الشّعـــب، التيّار الشّعبي، حزب التّحالف من أجل تونس، حركــة البعـث والحزب الوطني الديمقراطي الاشتراكـي، ب: 

- ضرورة التّسقيف الزمني للوضع الانتقالي وللإجراءات الاستثنائية.

- ضرورة تشريك الأحزاب والجمعيات والمنظمات الداعمة لمسار التصحيح في مناقشة مشروعي تنقيح فصول من الدستور والقانون الانتخابي قبل عرضهما على الاستفتاء باعتبار التأسيس لتونس الغد شأنا وطنيا عاما يستوجب مسارا تشاركيا يعزّز مسار التّصحيح ويوفّر له أوفر شروط النّجاح.

 

- الإعلان عن برنامج واضح يستند إلى ما التزم به رئيس الجمهورية يوم 25 جويلية 2021 وذلك من خلال إطلاق عملية انقاذ اقتصاديّ بناء على إجراءات سيادية تقطع مع سياسة المنظومة المنهارة. 

{if $pageType eq 1}{literal}